حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / “حكومة الاحتلال” تجدد عزمها إنشاء حي استيطاني شمال القدس المحتلة يشمل 9 آلاف وحدة استيطانية

“حكومة الاحتلال” تجدد عزمها إنشاء حي استيطاني شمال القدس المحتلة يشمل 9 آلاف وحدة استيطانية

القدس/PNN-تعتزم ما تسمى “وزارة البناء والإسكان” التابعة لدولة الاحتلال الدفع بمخطط لبناء حي استيطاني جديد في مستوطنة “عطروت” شمالي مدينة القدس المحتلة، يشمل نحو 9 آلاف وحدة استيطانية جديدة، يستهدف توسيع وتغيير حدود مدينة القدس المحتلة وتقطيع أوصال القرى الفلسطينية الواقعة في المنطقة، بحسب ما كشف تقرير إسرائيلي، مساء الإثنين.

ويأتي ذلك قبل الزيارة المرتقبة لرئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، إلى البيت الأبيض في وقت لاحق من الشهر الجاري؛ علما بأن المخطط الاستيطاني المذكور كان قد أثار معارضة سياسية واسعة النطاق في الولايات المتحدة وأوروبا، وتم تجميده وتأجيله بأمر من مكتب رئيس حكومة الاحتلال السابق، بنيامين نتنياهو.

وبعد تجميد دام أكثر من عام، وُضع المخطط الاستيطاني على طاولة لجنة التخطيط والبناء لمنطقة القدس المحتلة، للبحث في دفعه قبل النظر في الاعتراضات العامة (ملاحظات المستوطنين من أجل ملاءمة المخطط لرغباتهم)، قبل عقد اجتماع إضافي في كانون الأول/ ديسمبر المقبل، للدفع نحو المضي قدما بإجراءات المخطط.

ووفقا للتقرير الذي أورده موقع “واللا” الإلكتروني العبري ، فإن العادة جرت أن يتم تنسيق إجراءات الدفع بمخططات استيطانية “حساسة” في القدس، مع مكتب حكومة الاحتلال منعا لمواجهات دبلوماسية علنية قد تسبب الحرج لدولة الاحتلال. غير أن مكتب بينيت زعم أن لجنة التخطيط والبناء لمنطقة القدس لم تنسق جلساتها مع مكتبه.

ويشمل المشروع الاستيطاني الضخم في “عطروت” حيا استيطانيا مكونا من 9 آلاف وحدة استيطانية يعتزم الاحتلال الإسرائيلي إقامتها على أراضي مطار القدس الدولي (قلنديا) المهجور؛ وصولا لجدار الفصل، بحيث يفصل الجدار بين الحي الاستيطاني الجديد والمناطق الفلسطينية في محيط القدس مثل كفر عقب.

ومن المقرر أن يقام المشروع على نحو 1200 دونم ويشمل منطقة صناعية ومراكز تجارية بمساحة 300 ألف متر مربع، و45 ألف متر مربع ستُخَصَّص لـ”مناطق تشغيل” وفندق وخزانات مياه وغيرها من المنشآت.

وكان نتنياهو قد أرجأ إجراءات الدفع بالمخطط الذي قُدم لبلدية الاحتلال في القدس في شباط/ فبراير 2020، بسبب معارضة إدارة الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، حيث تضمنت “صفقة القرن” خططًا لإنشاء منطقة سياحية للفلسطينيين في المنطقة المخصصة للحي الاستيطاني الجديد في “عطروت”. وبحسب التقرير، حاول نتنياهو الحصول على الضوء الأخضر للدفع بالمخطط من إدارة ترامب في نهاية فترة ولايته، غير أن البيت الأبيض عارض ذلك.

شركة كهرباء القدس