أخبار عاجلة
حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / بذريعة “دعم الإرهاب”:الشرطة الإسرائيلية تحقق مع هبة يزبك

بذريعة “دعم الإرهاب”:الشرطة الإسرائيلية تحقق مع هبة يزبك

الداخل المحتل/PNN-أخضعت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، النائب السابق عن حزب “التجمع الوطني الديمقراطي” وعضو المكتب السياسيّ للحزب، د. هبة يزبك، للتحقيق في الوحدة القطرية لمكافحة الفساد والجريمة المنظمة (“لاهاف 433”)، وذلك للمرة الثانية خلال شهر، بذريعة “دعم الإرهاب”.

وزعمت الشرطة في بيانها لوسائل الإعلام أن يزبك أخضعت للتحقيق بشبهة ارتكاب مخالفات “دعم الإرهاب” و”التماهي مع منظمات إرهابية” و”التحريض على الإرهاب”، وتم تحويل ملف التحقيق إلى النيابة العامة لتقرر ما إذا كان سيتم مقاضاتها وتقديم لائحة اتهام ضدها.

وأخضعت يزبك للتحقيق بعد موافقة المستشار القضائي للحكومة وبمرافقة من النائب العام بالمنطقة الشمالية، علما أن يزبك أخضعت في الخامس من تموز/يوليو الماضي للتحقيق على مدار أكثر من 7 ساعات، بذريعة أنها قامت بنشر تغريدات على حسابها على شبكات التواصل الاجتماعي تدعو إلى التحريض والتماهي مع “أعمال إرهابية”.

ويندرج التحقيق مع يزبك ضمن الملاحقة السياسية وتجريم العمل السياسي واستهداف العمل الوطني، حيث دار التحقيق مع يزك حول قضايا جرى البت بها سابقا في المحكمة العليا، عندما أقرت بعدم وجود أي أساس قانوني لمنعها من الترشح للكنيست، ورغم ذلك تقوم الشرطة الآن تحديدا بمحاولة إعطائها صبغة جنائية عنوة كمحاولة بائسة لتجريم العمل الوطني والنشاط السياسي.

وذكرت يزبك في حديث سابق مع “عرب 48″، أنّ التحقيق أجري معها بشأن قضايا كانت المحكمة الإسرائيلية العليا، قد بتت فيها حين قامت لجنة الانتخابات المركزية بشطب ترشحها للكنيست، بسبب اعتراضات اليمين المتطرف، على ترشحها لعضوية الكنيست في إطار القائمة المشتركة، إلا أن المحكمة الإسرائيلية العليا ناقشت الاعتراضات وسمحت لها بالترشح.

وعن الشبهات المزعومة من قبل الشرطة، قالت يزك “كان الحديث بالأساس، عن التحريض على العنف والتضامن أو التعاطف مع منظمة إرهابية أو معادية لإسرائيل. أعتقد أن الهدف من هذا التحقيق هو استعراض عضلات متأثر بالمرحلة وبالجو العام غير المريح، فالجو السياسي العام يغذي الشرطة ويمنحها الشرعية للقمع”.

من جانبه، أدان التجمع الوطني الديمقراطي في بيان سابق التحقيق السياسي الترهيبي مع عضو المكتب السياسي والنائبة السابقة عن التجمع والقائمة المشتركة في البرلمان، هبة يزبك.

وصرح التجمع أن “استدعاء يزبك لتحقيق حول تصريحات سياسية نشرت منذ سنوات بعيدة، يستهدف الصوت الوطني العربي الفلسطيني الذي تمثله يزبك بحجة التحريض في الشبكات الاجتماعية، إذ يهدف هذه التحقيق لكسر الروح الوطنية وبث رسالة وقحة للقيادات والناشطين مفادها أن أي صوت وطني حر وأي صوت متحد لهيمنة الصهيونية سيلاحق من قبل المؤسسة الإسرائيلية بغطاء من القانون وأجهزة الشرطة والنيابة والمستشار القضائي”.

شركة كهرباء القدس