حملة ع كيفك
الرئيسية / قالت أسرائيل / “يديعوت”: ليس من المستبعد وقوع تصعيد كبير اذا لم تنجح مهمة رئيس المخابرات المصرية من أجل التهدئة

“يديعوت”: ليس من المستبعد وقوع تصعيد كبير اذا لم تنجح مهمة رئيس المخابرات المصرية من أجل التهدئة

بيت لحم /ترجمة خاصة PNN/ قالت مصادر اعلامية عبرية ان الامور بين قطاع غزة واسرائيل وصلت مرحلة الحسم الكبير فاذا لم يتم الاتفاق على الية ادخال الاموال القطرية الى قطاع غزة فان الوضع باتجاه تصعيد شامل و واسع وفق التوقعات الامنية العبرية.

وفي هذا الاطار قال المراسل الصحفي للشان الفلسطيني في صحيفة يديعوت احرنوت تال ليف رام  ان الجهود من أجل استقرار الوضع الأمني على حدود غزة وصلت مرحلة الحسم، فإما تهدئة أو تصعيد محتمل في الفترة القريبة.

وبحسب المراسل إذا لم يحدث تقدم بين إسرائيل وحماس عقب زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل لإسرائيل، فليس مستبعدا أن يؤدي استئناف إطلاق البالونات الحارقة إلى غارات يشنها سلاح الجو الإسرائيلي في القطاع وأن تكون احتمالات الرد باستئناف إطلاق قذائف صاروخية من القطاع مرتفعة.

على صعيد ذات صلة كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية اليوم الجمعة عن ورقة مصرية جديدة تهدف إلى ارساء تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت الصحيفة أن الورقة المصرية الجديدة تسعى لتحقيق جملة من القضايا المهمة والتي على رأسها، “صفقة تبادل أسرى”، و”فتح معابر القطاع بشكل كامل”، و”ادخال المنح العربية والدولية لإعمار القطاع”، واجراءات أخرى لتحسين الاقتصاد داخل القطاع.

وناقشت الفصائل الفلسطينية، خلال اجتماعها أمس، الورقة التي قدّمها المصريون، والخطوات الممكن اتّخاذها خلال الفترة المقبلة.

وذكرت المصادر وفقًا للصحيفة اللبنانية أن الفصائل اتفقت على تفعيل أدوات الضغط الشعبية على الرغم من الوعود المصرية، مؤكدةً أن هذه الضغوط لن تتوقّف إلّا بعد تنفيذ تفاهمات التهدئة التي كانت سارية قبل معركة “سيف القدس”.

وشددت المصادر على أن وعود الوسطاء لن تستطيع اجترار مزيد من الوقت لمصلحة الاحتلال. كذلك، اتفقت الفصائل على تنظيم مهرجان شعبي في ذكرى إحراق المسجد الأقصى يوم السبت المقبل، في منطقة ملكة شرق مدينة غزة، بمشاركة كلّ القوى والفصائل الوطنية.

شركة كهرباء القدس