حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / بعد الهجوم العنيف عليها من مستوطنين.. اعتداء جديد على كنيسة الطابغة ومجلس الكنائس يوضح

بعد الهجوم العنيف عليها من مستوطنين.. اعتداء جديد على كنيسة الطابغة ومجلس الكنائس يوضح

الداخل المحتل/PNN- اعتدى مجهولون، يوم الخميس، على كنيسة الطابغة قرب بحيرة طبرية واقتلعوا صليبًا مرفوعًا عليها، ليضاف لسلسلة اعتداءات ضد الكنيسة أعنفها حرقها على يد مستوطنين وخط شعارات عنصرية عليها عام 2015.

وقال رئيس لجنة الإعلام في “مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة” وديع أبو نصار في حديثٍ مع الجرمق إن المسؤولين في الكنيسة أبلغوا المجلس بأنه جرى اقتلاع الصليب، ورميه.

وأضاف أبو نصار إن فعل اقتلاع الصليب مقصود، وأن الهدف من هذا العمل هو الإساءة للمسيحيين، وتابع، “الصليب من حديد ومثبت بالصخر.. من اقتلعه استعان بأدوات ومعدات لأنه لن يستطيع اقتلاعه بيده”.

وأكد أبو نصار على أن الصليب مفقود وأنه يتوقع أن يكون من اقتلعه قام برميه ببحيرة طبرية، لافتًا إلى أن المكان الذي كان الصليب مثبت فيه بعيد عن كاميرات المراقبة.

وأشار رئيس لجنة الإعلام في مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة وديع أبو نصار إلى أن الدير سيقوم بفحص البدائل، وأنه هناك اقتراحات بوضع صليب جديد، لكن لا يوجد قرار حتى الآن بهذا الخصوص.

وقال بيان لمجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في الأرض المقدسة إن “هناك شكوك بأن الفعلة قاموا بفعلتهم من خلال اقتحام أرض الدير من البحيرة وبأنهم قصدوا قلع الصليب وإخفائه، حيث لم يتعرض الدير لسرقة خلال الاعتداء المذكور”.

وكانت كنيسة الطابغة قد تعرضت لاعتداءات سابقة كان آخرها في شهر يونيو من عام 2015، حيث أضرم يهود النار فيها وكتبوا في حينه شعارات عنصرية باللغة العبرية على الجدران، وتعرضت لاعتداء آخر في شهر أبريل من العام نفسه، حيث قام مجهولون بإلحاق أضرار بأحد الصلبان المرفوعة في فناء الكنيسة وعدد من المقاعد هناك.

شركة كهرباء القدس