حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / حماس وصفت القصف دليل على فشل الاحتلال: غارات اسرائيلية على قطاع غزة وسط تحليلات عسكرية احتلالية بمزيد من التصعيد

حماس وصفت القصف دليل على فشل الاحتلال: غارات اسرائيلية على قطاع غزة وسط تحليلات عسكرية احتلالية بمزيد من التصعيد

غزة /PNN/ شنت طائرات الاحتلال “الإسرائيلي” في وقت متاخر من ليل اليوم الاثنين وفجر الثلاثاء، سلسلة غارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة مما ادى لاحداث اضرار مادية كبيرة في عدد من المواقع.

وبحسب مصادر في غزة فقد قصفت طائرات الاحتلال بخمسة صواريخ موقع القادسية التابع للمقاومة غرب مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة كما استهدفت موقعاً في حي الزيتون شرق غزة.

وبحسب المصادر المحلية في قطاع غزة فقد استهدف الطيران الحربي الاسرائيلي ايضا عددا من مواقع المقاومة منها موقع الجعبري التابع للمقاومة شرق حي الشجاعية كما واغارت الطائرات الحربية عدة مرات على هدف قرب المقبرة الشرقية شرق مدينة غزة الى جانب استهداف موقع الخليل التابع للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة بصاروخ واحد على الأقل

واستهدفت الغارات التي استمرت حتى ساعات الفجر موقعاً في حي الزيتون شرق غزة.

وقالت مصادر اعلامية في قطاع غزة ان الاذرع العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية اطلقت مضادات أرضية باتجاه طائرات الاحتلال في أجواء قطاع غزة فيما قام الجيش بقصف عدة اهداف واطلق قنابل اضاءة على مدار عمليات القصف الجوي.

بدورها اعتبرت حركة حماس، بعد منتصف الليل، أن القصف الإسرائيلي على قطاع غزة يدل على تخبطه وفشله إزاء صمود وثبات الشعب الفلسطيني.

وقال إسماعيل رضوان القيادي في حماس خلال تصريح صحفي له، “إن شعبنا ومقامتنا على قدر التحدي وستفشل رهانات الاحتلال”.

وكان محللون عسكريون اسرائيليون قد قالوا في وقت سابق من يوم الاثنين ان حركة حمـاس جاهزة لجولة تصعيد جديدة، وأن جولة قتالية أخرى بينها وبين وإسرائيل هي مسألة وقت فقط..

وقال المحلل العسكري تال راف ان قادة الجيش في اسرائيل يدركون أن الأمور تتجه نحو تصعيد محتمل، يجب أن نفهم أنه في غياب أي تسوية سياسية أو ما شابه ذلك، فالاتجاه واضح جدا، سنكون على مسافة قصيرة نحو جولة قتالية، لكن لا يعني أنها ستبدأ صباح الغد.

بدوره كان المحلل العسكري للتلفزيون الاسرائيلي الون بن دافيد المقرب من قيادة جيش الاحتلال قد قال ايضا خلال مقابلة صحفية مع القناة 13 العبرية انه يتوقع رد من قبل جيش الاحتلال هذه الليلة على قطاع غزة وهو ما حصل الليلة لكن كيف سترد حماس هو ما سيقرر صبيعة الاوضاع في الايام المقبلة بحسبه”.

كما وتاتي عمليات القصف بعد ان كشف موقع صحيفة “هآرتس” العبرية أن ضغوطات تمارس على رئيس الحكومة “الإسرائيلي” نفتالي بينت لشن عملية عسكرية على قطاع غزة.

وقال عاموس هرئيل المراسل العسكري لـ هآرتس: “هناك من يمارس الضغوط على بينت من أجل الدخول في مواجهة غير ضرورية بغزة، على بينت أن يركز على مواجهة كورونا والاستعدادات لزيارته المهمة لواشنطن”.

وأضاف هرئيل:”جولة أخرى من القتال إذا أرادت “إسرائيل” شن عملية في غزة، يجب أن تفعل ذلك لأسباب أمنية وسياسية وليس للانتقام لإصابة جندي”.

وتابع هرئيل:” ليس من الضروري أن يزور بينت جندي مُصاب بجروح خطيرة .. لسنوات عديدة بنيامين نتنياهو لم يقم بزيارة جنود مصابين، ولقد وقع في خلافات مع عوائل جنود منهم هدار غولدن الذي تحتجز حماس جثته”.

ولفت هرئيل، إلى أن نتنياهو اختار تجنب تحركات واسعة النطاق بغزة واستخدم سياسة ضبط النفس، وحتى في آخر لحظات استمرار حماس باستفزازه قرر عملية محدودة، وكان من يهاجمه حينها بينيت ويصفه بالضعيف وهو الآن يهاجم بينيت، وهو نفسه كان يهاجم أولمرت سابقًا على نفس السياسة.

وأفاد هرئيل، أن اليوم تم إطلاق بالونات حارقة من غزة ويتم الاستعداد لمسيرة يوم الأربعاء المقبل، وأن قيادة حماس تريد زيادة الضغط على إسرائيل والوسطاء من مصر وقطر لأنها غير راضية عن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن المنحة القطرية.

وكشف هرئيل، أنه سيتم تحويل 20 مليون دولار فقط اعتبارًا من الشهر المقبل بدلاً من 30 مليون.

وقال:”حتى العملية الأخيرة وعشية رحلة بينيت إلى واشنطن إذا تدهورت الأمور على طول الحدود فقد يكون قادرًا على تجاوز ذلك بسبب الزيارة، ولكن بعد ذلك يتوقع أن تفرض إسرائيل على حماس ثمنًا باهظًا، وفي النهاية لا يمكن للخلل العملياتي التكتيكي الذي أدى إلى إصابة الجندي أن يملي استراتيجية إسرائيل فيما يتعلق بقطاع غزة.

شركة كهرباء القدس