حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / عبد ربة ل PNN: الاسرى يحرقون 7 غرف بالسجن ردا على ممارسات الاحتلال الانتقامية في السجون … شاهد الصور

عبد ربة ل PNN: الاسرى يحرقون 7 غرف بالسجن ردا على ممارسات الاحتلال الانتقامية في السجون … شاهد الصور

بيت لحم/PNN/ قالت مصادر فلسطينية واسرائيلية اعلامية ان توترا كبيرا تشهده السجون الاسرائيلية التي يحتجز فيها الالاف من الاسرى الفلسطينين عقب استمرار مصلحة السجون بتنفيذ اجراءات عقابية بحق الاسرى الفلسطينين عموما واسرى الجهاد على وجه الخصوص حيث يشهد سجني النقب وريمون ابرز حالات التوتر والمواجهات حتى الان.

و قال الناطق باسم هيئة الاسرى والمحررين ان الاسرى الفلسطينيون احرقوا سبع غرف في قسم 6 داخل سجن النقب الصحراوي على خلفية محاولة إداردة السجن نقل أسرى الجهاد في اطار الاجراءات العقابية للاسرى ردا على عملية انتزاع ستة اسرى لحريتهم في سجون جلبوع قبل يومين.

وقال عبد ربة في حديث مع PNN ان قوات القمع في سجن ريمون اقتحمت ايضا أقسام ١-٤ -٥-٧ في سجن وبدأت بتوزيع أسرى حركة الجهاد على باقي أقسام الفصائل الأخرى.

و طالبت هيئة شؤون الاسرى والمحررين ومن خلال وسائل الإعلام وعلى الملأ، المجتمع الدولي ومؤسساته وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، التحرك الآن وفوراً لوضع حد للنازية الإسرائيلية التي تمارسها إدارة سجون الإحتلال ووحدات القمع في هذه اللحظات في سجن النقب الصحراوي.

واوضحت الهيئة في بيان لها تلقت ال PNN نسخة منه  ان قسم 6 في السجن يتعرض لهجمة بشعة، حيث تم اقتحامه من قبل وحدات خاصة مدججة بكل أنواع الأسلحة والكلاب البوليسية، ومدعمة بعدد كبير من جنود الإحتلال الذين استدعوا بشكل عاجل من قاعدة عسكرية قريبة ورافقهم سيارات إسعاف، حيث يقومون بتقبيل أيدي وأرجل المعتقلين، ويلقون خارج القسم ويباشرون بالإعتداء عليهم، ورد الأسرى على ذلك بإحراق 7 غرف وإشعال النيران فيها.

وحذرت الهيئة من هذا الصمت الدولي المعيب، وأن إستمرار التصعيد بهذا الشكل يعني حرب حقيقية داخل السجون والمعتقلات، والمساس بحياة أسرانا لن يقابل إلا بمواجهة حقيقية ترتقي الى مستوى الاحداث داخل السجون وخارجها، ولن نقبل بتحويل أسرانا إلى فريسة لتغطية حكومة الإحتلال واجهزتها العسكرية على إنكسارها امام بطولة وعزيمة 6 أسرى، كسروا المنظومة الأمنية لأكثر سجن تغنت بتحصيناته إدارة السجون.

وأشارت الهيئة الى أن الاقتحامات والعقوبات طالت الأسرى في معظم السجون والمعتقلات، والأمور تتجه نحو مزيدا من العمل العنصري الانتقامي وبتوجيهات ودعم سياسي وعسكري إسرائيلي، لذلك على فصائل العمل الوطني والإسلامي وكافة المؤسسات العاملة في مجال الأسرى وعموم الشعب التحرك الفوري لنصرة أسرانا ومعتقلينا وعدم إعطاء إسرائيل للتفرد بهم.

من جهتها نقلت القناة 12 العبرية عن مصادر في مصلحة السجون قولها ان مواجهات مع أسرى أمنيين في سجن النقب الصحراوي حدثت بعد محاولة بعض الأسرى إشعال غرف بالنيران ، حيث قامت مصلحة السجون باستدعاء وحدة خاصة لمواجهة التحديات الأمنية الحالية.

واضافت القناة ان صدامات في سجن النقب” كتسيعوت” بعد ان حاول أسرى من حركة الجهـاد إضرام النار في زنزانتين، وهرعت فرق من وحدة التدخل “المتسادا” إلى المكان موضحة ان سبب الصدامات هي محاولة نقل وتفريق أسرى الجهـاد في السجن حيث ثار الأسرى روفضوا بقوة محاولة تفريقهم.

كما قالت قناة “كان” العبرية ايضا ان قوات من الجيش الإسرائيلي تستعد لاقتحام لزنازين الأسرى في سجن النقب من أجل قمعهم.

وتأتي إجراءات الاحتلال كعقاب جماعي للحركة الأسيرة بسجون الاحتلال، وذلك بعد أن تمكن ستة أسرى من محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة فجر الإثنين”، من الهروب من سجن “جلبوع”، عبر نفق تمكنوا من حفره.

والأسرى الستة هم محمد قاسم عارضة ويعقوب محمود قدري وأيهم فؤاد كمامجي ومحمود عبد الله عارضة وزكريا الزبيدي وجميعهم من جنين.

شركة كهرباء القدس