حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / جبريل الزبيدي: ادخال زكريا الى غرفة الانعاش واستنفار ومسيرات بمخيم جنين استنكار للجرائم التي ترتكب بحقه

جبريل الزبيدي: ادخال زكريا الى غرفة الانعاش واستنفار ومسيرات بمخيم جنين استنكار للجرائم التي ترتكب بحقه

جنين /PNN/ قال جبريل الزبيدي شقيق الأسير زكريا الزبيدي الذي اعادت سلطات الاحتلال اعتقاله بعد تمكنه من انتزاع حريته قبل ايام مع خمسة اسرى اخرين ان شقيقه ادخل غرفة الانعاش في المشفى الاسرائيلي.

وقال جبريل الزبيدي ان شقيقه زكريا تم ادخاله الى إلى غرفة الانعاش وسط استنفار كبير للأهالي والمقاومين عقب الأنباء عن تدهور صحة الأسير زكريا زبيدي داخل احد المشافي الاسرائيلية.

و أفاد جبريل شقيق الأسير زكريا الزبيدي، مساء اليوم الاثنين، بأن الأسير زكريا دخل إلى غرف الإنعاش في إحدى المستشفيات الإسرائيلية جراء اعتداء قوات الاحتلال عليه، أثناء عملية اعتقاله، فجر السبت الماضي.

وذكرت عائلة الأسير الزبيدي، أن سلطات الاحتلال تتكتم عن نشر تفاصيل حول الوضع الصحي للأسير زكريا.

ودعت مساجد جنين عبر مكبرات الصوت، الجماهير الفلسطينية والفصائل للنفير العام بعد تردي الوضع الصحي للأسير زكريا الزبيدي.

وأشارت مصادر محلية: إلى “استنفار في جنين وعدد كبير من الشبان يتوجهون نحو حاجز الجلمة لمواجهة الاحتلال بعد إعلان مكبرات الصوت عن تدهور الوضع الصحي للأسير زكريا الزبيدي”.

وكانت الصور والفيديوهات التي تم تناقلها من قبل اعلام الاحتلال للحظات الاولى لاعتقال زكريا الزبيدي قد اظهرت كدمات على وجهه كما انه سقط مرتين خلال نقله الى سيارة الشرطة عقب اعتقاله مما يشير الى تعرضه للضرب المبرح.

وكانت مصادر عبرية قد قالت انه تم ادخال زكريا الزبيدي الى المستشفى الاسرائيلي بعد اعتقاله وتعرضه للضرب والتعذيب كنوع من الانتقام منه بعد ان كان احد منفذي عملية الفرار النوعية من اكثر السجون الاسرائيلية تحصينا امنيا وعسكريا حيث تم نقله الى مستشفى رمبام الاسرائيلي لتلقي العلاج.

و ذكرت قناة ريشت كان العبرية أن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية نقلت الأسير زكريا الزبيدي “احد ابطال نفق الحرية” إلى مستشفى رمبام في حيفا لتلقي العلاج.

ولم تذكر القناة، أي تفاصيل أخرى حول الوضع الصحي للأسير الزبيدي الذي أعيد اعتقاله فجر أمس قرب الناصرة بعد نجاحه بانتزاع حريته من سجن جلبوع فيما ذكر موقع “واي نت” العبري، أن الزبيدي نقل للعلاج بعد طلب من محاميه بسبب تعرضه للاعتداء.

وأشار المحامي أفيغدور فيلدمان إلى أن الزبيدي آخر من عرض على محكمة الناصرة أمس لتمديد اعتقاله مع الآخرين بتهمة القضية الجديدة التي تتعلق بـ”هروبهم من السجن”.

وبين أن حراس السجون أحاطوا الزبيدي بسبب تعرضه للاعتداء خلال اعتقاله ولمنع تصويره رغم أنه كان مقيد اليدين والقدمين.

من جهته طالب نادي الأسير الفلسطيني مساء الاثنين، الّلجنة الدولية للصليب الأحمر وكافّة المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان؛ التحرّك العاجل للكشف عن مصير “أسرى نفق الحرية” الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم وطمأنة عائلاتهم.

وأكد نادي الأسير أن سياسة الاحتلال في حجب المعلومات والتكتّم على أماكن احتجاز الأسرى: زكريا الزبيدي ومحمود العارضة ومحمد العارضة ويعقوب قادري، ومنعهم من حقّهم في لقاء المحامين، لافتاً أن نشر أنباء عن نقل الأسير زكريا الزبيدي مرّتين للمستشفى، من جهة أخرى يثير القلق على مصيرهم.

وأشار إلى أن لسلطات الاحتلال ولا سيما للمحقّقين مع المعتقلين تاريخ في تعذيب الأسرى، وأن محاكم الاحتلال تساهم في اتّساع فترات التّعذيب ومداها وحدّتها عبر إجراءاتها وقراراتها، وذلك كما حدث اليوم في رفض محكمة الاحتلال للالتماس الذي قدّمه محامو الأسرى للمطالبة برفع منع اللّقاء بالمحامين أمام “محكمة الناصرة المركزية.

وأوضح النادي أنه وعلى مدار سنوات عمله، وثّق غالبية عمليات التّعذيب التي يتعرّض لها المعتقلون خلال التّحقيق، وكانت الأقسى والأشدّ منها في الفترة الزمنية التي تمنع فيها سلطات الاحتلال المعتقلين من اللقاء بالمحامين بقرار محكمة.

يشار إلى أن الاحتلال صعّد بعد منتصف عام 2019، من عمليات التعذيب الممنهجة خلال الاعتقال والتحقيق، والتي طالت نحو (50) معتقلاً في حينه، من بينهم الأسير سامر العربيد، والذي منع الاحتلال محاميه من زيارته والاطمئنان عليه، وبعد يومين من اعتقاله نُقل إلى المستشفى فاقداً للوعي، ولديه كسور في (11) ضلعاً بالقفص الصدري.

 

شركة كهرباء القدس