حملة ع كيفك
الرئيسية / الصحة / متخصص بعلم الأحياء الدقيقة لـ PNN: التطعيمات خففت من أعداد الإصابات بـ”كورونا” في فلسطين

متخصص بعلم الأحياء الدقيقة لـ PNN: التطعيمات خففت من أعداد الإصابات بـ”كورونا” في فلسطين

بيت لحم/PNN- قال الدكتور وليد باشا المتخصص بعلم الاحياء الدقيقة ان التطعيمات التي تلقتها الفئات المختلفة خففت من اعداد الاصابات بفايروس كورونا في فلسطين مشيرا الى انه لا يوجد موجة رابعة من الاصابة بفعل هذه التطعيمات باعداد كبيرة.

وقال الباشا خلال حديث لـPNN ضمن برنامج صباحنا غير الذي تقدمه الزميلة رشا ابو سمية انه لا يمكن اعتبار و وصف واقع الاصابات في فلسطين بانه موجة رابعة وذلك بسبب الجهود الموتاصلة لوزارة الصحة التي يحسب لها جهودها في مواصلة التطعيمات لمختلف القطاعات الفلسطينية وبالرغم من ذلك ما يزال الخطر موجودا بسبب العودة الى المدراس حيث من المتوقع ان تنتشر الاصابات بين الطلبة لا سيما وان المتحور الهندي سريع الانتشار ويضرب الفئات العمرية الصغيرة.

واضاف الباشا انه ولوجود التطعيمات واعطاءها لافراد الطواقم الطبية والتعليمية وكبار السن ومختلف القطاعات خفت حدة الاصابات بهذا المتحور الذي لديه سرعة عالية للانتشار ولرفع اعداد الاصابات لكن بسبب وجود التطعيمات لا نشاهد انتشار كبير.

واوضح ان عدد الاصابات والوفيات التي تنشرها وزارة الصحة ليست ارقام كبيرة كما كان في الفترات والمراحل السابقة لكن عودة الفايروس عاد ليظهر مع المدارس مشددا ان احد اسباب الانتشار هو مخالطة المصاب لاكثر من ربع ساعة وفي حياتنا اليومية بالاسواق والمعاملات لا نقضي هذه الفترة ولذلك كانت المدارس السبب في الانتشار السريع داعيا الى ضرورة اخذ الاحتياطات في المدارس والعزل دون وقف العملية التعليمية.

واكد ان الفايروس الهندي ليس اكثر فتكا لكنه يدخل الى الجسم بكميات كبيرة لذلك فهو اخطر ولكن وجود التطعيمات خفف من ارتفاع الاصابات كما اشار الى ان الاعراض بين المصابين المطعمين اقل ولا تظهر لذلك لو لم تكن التطعيمات موجودة لكانت الاصابات اكثر بعشر اضعاف.

لمشاهدة المقابلة الضغط هنا 

وحول وجود وارتفاع الوفيات والاصابات في قطاع غزة قال الباشا ان التطعيمات التي تصل لغزة ليست كافية في ظل وجود كثافة سكانية في القطاع هذا الى جانب تاخير ادخال اللقاحات من قبل الاحتلال الاسرائيلي مما يساهم برفع اعداد المصابين.

ودعا الباشا الاهالي الى العمل على الموافقة من اجل تلقي ابنائهم في المدارس للقاحات كما سمحوا بتطعيم ابنائهم للقاحات لامراض اخرى مثل السل والحصبة وغيرها من امراض مؤكدا ان كل الغرافات والخزعبلات حول تاثير اللقاحات واثارها السلبية لا اساس علمي لها مشددا على ان من يريد ان يحمي ابناءه عليه العمل لاخذ ابناء للطعم.

وقال انه مع كل الانتقادات لوزارة الصحة التي يمكن ان تقال لكن هناك شيئ يجب ان يسجل لها الا وهو توفيرها الطعومات بكميات كافية وهي نقطة تحسب لها وتحترم عليها مشددا على ان كافة الطعومات الموجودة في فلسطين ممتازة وجيدة مشيرا الى ان الصغار بامكانهم اخذ سبوتنك لايت التي تعتبر جيدة للاطفال.

وحول ارتفاع اعداد الاصابات في اسرائيل قال الدكتور الباشا ان الحقيقة تشير الى ان كم كبير في تجمعات سكنيات كانت صفر تطعيم وهي من التجمعات العربية او المتدينين الى جانب الاطفال في المدارس لم يتلقوا التطعيمات وبالتالي هذه هي الفئات التي ادت لارقام عالية في الداخل مشددا على ان التطعيمات هي الحماية الافضل لمواجهة الفايروس.

واكد الدكتور وليد الباشا في ختام حديثه ل PNN ان الجرعة الثالثة هي لزيادة القوة وقدرة الجسم على مواجهة الفايروس وخصوصا المتحور الهندي وبالتالي لا بد من التشديد على اهمية تلقي اللقاحات التي لا تشكل اي خطر على حياة الناس مستقبلا.

شركة كهرباء القدس