حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / بدء إدخال الوقود الإيراني إلى لبنان عبر سوريا

بدء إدخال الوقود الإيراني إلى لبنان عبر سوريا

بيروت/PNNN- ذكر تلفزيون “المنار” اللبناني أن جماعة “حزب الله” بدأت إدخال الوقود الإيراني إلى لبنان عبر سوريا، اليوم الخميس، في خطوة تقول الجماعة إنها “تهدف إلى تخفيف أزمة طاقة خانقة”، لكن معارضيها يقولون إنها “تعرض البلاد لخطر العقوبات الأمريكية”.

ونقل المنار عن مراسله القول إن “قافلة من نحو 20 شاحنة تحمل زيت وقود إيرانياً دخلت لبنان”.

وقال حزب الله، المدعوم من إيران، إن “السفينة التي تحمل الوقود رست في سوريا، يوم الأحد الماضي”.

وازدادت معاناة اللبنانيين جراء استمرار أزمة الوقود، التي تمثل جزءا من أزمة اقتصادية خانقة غير مسبوقة، تمر بها البلاد، خصوصا مع تزايد الطوابير أمام محطات البنزين والغاز، والانقطاع الطويل للتيار الكهربائي في فصل الصيف الحار، وسط احتجاجات شهدتها بعض المناطق شملت قطع طرق رئيسة.

وقضت الأزمة المالية على 90 في المئة من قيمة الليرة اللبنانية منذ عام 2019، ودفعت أسعار المواد الغذائية إلى الارتفاع بأكثر من 550 في المئة، ووضعت ثلاثة أرباع السكان على شفا الفقر.

ووصف البنك الدولي الوضع بأنه إحدى أعمق فترات الكساد في التاريخ الحديث.

وكان نصر الله قال، قبل أيام، إن سفينة ثانية تحمل زيت الوقود ستصل إلى ميناء بانياس السوري في غضون أيام قليلة، ومن المقرر أيضا أن تصل سفينة ثالثة ورابعة تحملان البنزين والمازوت.

وأضاف: “نحن كنا نستطيع منذ البداية أن نأتي بقافلة سفن، لكننا لم نفعل ذلك لأننا لا نريد أن نستفز أحدا”.

ويقول معارضون لحزب الله في لبنان إن الشراء يهدد بفرض عقوبات على بلد مستنزف بالفعل، لا سيما أن واشنطن صنفت حزب الله على أنه منظمة إرهابية.

وأعلنت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، في 2018، أنها تهدف إلى خفض مبيعات النفط الإيرانية إلى صفر بعد الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع ست قوى عالمية.

وتدعم الولايات المتحدة جهودا لمعالجة نقص الكهرباء في لبنان من خلال إدخال الغاز المصري عبر الأردن وسوريا.

وأشاد نصر الله بزيارة رسمية قام بها مسؤولون لبنانيون إلى دمشق هذا الشهر لمحاولة تحقيق ذلك.

وقال إن أول شحنة زيت وقود إيراني تم تسعيرها بالليرة اللبنانية وستذهب إلى المستشفيات ودور الأيتام ومنازل كبار السن.

المصدر: رويترز

شركة كهرباء القدس