حملة ع كيفك
الرئيسية / أقتصاد / تغطية خاصة لـPNN: موظفو سلطة مياه ومجاري بيت لحم يتحدثون عن مطالبهم ومجلس الإدارة يوضح

تغطية خاصة لـPNN: موظفو سلطة مياه ومجاري بيت لحم يتحدثون عن مطالبهم ومجلس الإدارة يوضح

بيت لحم/PNN/ واصل موظفي وعمال سطلة مياه ومجاري بيت لحم اضرابهم لليوم الثاني عشر على التوالي للمطالبة بتطبيق اتفاقات سابقة تعطيهم حقوقهم فيما ردت الادارة ممثلة بالمحامي انطون سلمان بجاهزيتها لتنفيذ الاتفاق الا ان دخول الموظفين اعاق اتخاذ خطوات عملية كان قد اتفق عليها قبل البدء بالاضراب من قبل نقابة الموظفين.

وقدم التغطية الخاصة ل PNN رئيس تحرير الشبكة منجد جادو حول الموضوع لطرحه بكل مهنية وضمان تسجيل مواقف كافة الاطراف وتحدث فيها المحامي انطون سلمان رئيس بلدية بيت لحم وعضو مجلس ادارة سلطة المياه والمجاري بيت لحم بيت جالا بيت ساحور من جهة ورئيس نقابة الموظفين في السلطة حسام عودة و رئيس النقابة السابق عصام الشاعر حيث يمكن متابعة التغطية كاملة عبر الضغط هنا  

وقال حسام عودة  رئيس نقابة موظفي سلطة المياه ان النقابة اعلنت الاضراب بعد اشعارها لمجلس ادارة سلطة المياه في بيت لحم وبعد خوض جلسات حوار في العشرين من الشهر الماضي وقبل ذلك الا انها لم تلمس توجه ايجابي حيث تم الطلب منهم الانتظار عشرين يوما ومن ثم تم المماطلة بتنفيذ القرار كما قال مما اضطر النقابة لاعلان الاضراب .

بدوره رد المحامي انطون سلمان رئيس بلدية بيت لحم وعضو مجلس ادارة سلطة المياه والمجاري ببيت لحم بالتاكيد على التزام السلطة باتفاقياتها السابقة لكن الاشكالية تتعلق بوجود اكثر من نظام للتشغيل حيث تم الاتفاق مع النقابة ورئيسها على حل الازمة وتفكيكها لكل فئة من لاموظفين الذين ينقسمون لموظفين قدامى وموظفي عقود وموظفين اعيد تشغيلهم بعد استقالاتهم وحصولهم على مستحقاتهم مؤكدا ان الاجواء كانت ايجابية وانه فجئ بقرار النقابة ابلاغه بالتوجه للاضراب بعد رفض الموظفين للاتفاق بين الادارة والنقابة مشددا ان هذا الاتفاق موثق برسائل بينه وبين رئيس النقابة.

مشكلة العلاوات والاختلال على اسسها القانونية 

كما ان النقطة الاخرى التي تختلف عليها نقابة الموظفين مع مجلس ادارة سلطة مياه ومجاري بيت لحم تتعلق بالعلاوات حيث اكد سلمان انه من غير المعقول ان يكون هناك سبعة عشر علاوة لبعض الموظفين مشيرا الى ان مجلس الادارة وبالتعاون مع جهات عدة منها حكومية عين خبير خاص لدراسة ومعرفة هذه العلاوات ومصدرها وكيف تمت حيث لم يجد لها مسوغ قانوني كما قال مشيرا الى ان الخبير الذي تم تعينه يسعى لتحقيق العدل قبل اصداره التوصيات وهو ما تم بالفعل.

ورد الموظفين بالقول ان هذه العلاوات كانت تاتي من خلال المطالبة بغلاء المعيشة حيث لم يكن في السابق وخلال حكم الاحتلال اي غلاء معيشة حيث كانت الاسعار ترتفع مما يضطر الموظفين للاضراب بين كل اربع وخمس سنوات حيث كان مجلس الادارة يقر هذه العلاوات واستمر الامر كذلك حتى العام 2016 حيث توقفت العلاوات تلك وما زالت متوقفة ويطالب بها الموظفين اليوم .

واكد الشاعر ان هناك قرارات مجالس ادارة سابقة تتعلق بالعلاوات التي يتم الحديث عنها انها غير قانونية مشيرا الى ان الموظفين كانوا يضربون عن العمل بسبب عدم وجود غلاء معيشة حيث كانت الاسعار ترتفع وبعد خطوات نقابية كان يجري وضع هذه العلاوات بدل غلاء معيشة وهي علاوات قانونية 100%.

سلمان : نريد ايجاد نظام مالي واداري موحد يحقق العدالة للجميع والموظفين يؤكدون موافقتهم

واكد سلمان انه من حق كل مؤسسة القيام بوضع نظام مالي واداري يضمن ان يكون هناك عدالة برواتب الموظفين وهو ما قامت عليه بالفعل سلطة المياه والمجاري التي عملت على تعيين هذا الخبير للوصول الى نظام يعتمد على القانون الفلسطيني ويضمن عدالة بين الموظفين ولا يسمح لموظف باخذ راتب اعلى من موظف اخر على حساب الاخرين رافضا كل محاولات تسويه هذا القرار من خلال محاولة البعض كيل الاتهامات للمجلس كما شدد على قانونية القرار بهذا الشان.

واكد سلمان ان مجلس الادارة لن ولم يطالب اي موظف باعادة اي اموال بعد وضع النظام المالي والاداري لكنه سيطبق تدرج وظيفي حتى الانسجام مع الوضع الحالي وبالتالي اين الخطا في هذا الموقف داعيا اي فرد يحاول تشويه الحقائق الى عدم اعتماد هذه الاساليب لانها لن تفيده ولن تؤدي الى نتيجة لان محاولات ابتزاز مجلس الادارة ستبوء بالفشل في النهاية حيث اتخذ المجلس قراراته في اطار القانون ولن يغيرها.

وفي هذا الاطار اكد الموظفين انهم مع قرار الادارة ايجاد نظام مالي واداري موحد لكنهم يريدون التاكد من عدة امور اهمها التزام مجلس الادارة باي اتفاقيات تتم وتمت خلال السنوات الماضية من خلال تنفيذها و وجود جهة راعية لاي اتفاق كما انهم يريدون التاكد من عدم المساس بحقوقهم وانجازاتهم السابقة مع تشديدهم على اهمية اعتماد نظام مالي واداري موحد وفق القانون الفلسطيني.

الطرفان يرغبان باعادة الحوار الجدي لكن بضمانات 

وخلال تغطية شبكة فلسطين الاخبارية PNN للملف لم يمانع الطرفان من العودة للحوار لكنهما يريدان جهات تضمن لمجلس الادارة اعتماد نظام مالي واداري جديد للمؤسسة للنهوض بها في ظل ازمتها المالية فيما يؤكد الموظفين انهم يريدون ضامن لتنفيذ الاتفاق هذه المرة من قبل الجهات الرسمية

واكد سلمان على جاهزية مجلس الادارة القبول باي حلول تعتمد النظام والقانون وحق مجلس ادارة سلطة مياه ومجاري بيت لحم بتصويب اوضاعها وانهاء الحالة العشوائية التي كانت تعايشها سلطة المياه في السنوات السابقة وخلال وقت لم يكن فيه المجلس صاحب صلاحيات لتطوير وتصويب الاوضاع مشيرا الى ان المجلس لن يتراجع عن قرار انهاء العشوائية وتصويب الاوضاع من خلال نظام اداري ومالي موحد يساعد سلطة المياه على الخروج من ازمتها الحالية حيث بلغت الديون المتراكمة عليها 147 مليون شيكل حتى الان.

الموظفين اكدوا جاهزيتهم للحوار وقبول اي وساطات او مبادرات تنهي ازمة الاضراب الحالي حيث قال رئيس النقابة حسام عودة ان النقابة على اتم الاستعداد لانهاء الاضراب وانها غير سعيدة ومرتاحة بالجلوس بالشراع لكنها اجبرت بسبب تعنت واستهتار مجلس الادارة مما اضطرها لخوض الاضراب وبالتالي فهو يؤكد اليوم على جاهزية النقابة الاستجابة لاي مبادرة من قبل وزارة العمل او نقابة العمال موضحا ان النقابة توجهت لمحافظ بيت لحم اللواء كامل حميد وتنتظر اي مبادرة للمساهمة بانهاء المشكلة لكن مع الاسف حتى الان لا يوجد اي مبادرات.

عصام الشاعر رئيس نقابة الموظفين السابق قال ان الموظفين لا يتحدون مجلس الادارة ولا يتعاملون معها بندية بل انهم عملوا ويعملون منذ سنوات على تصويب الاوضاع وحريصون كل الحرص على تصويب الاوضاع وايجاد نظام مالي واداري موحد للجميع مشيرا الى ان الامور الان بحاجة لخطوة عملية من قبل مجلس الادارة لانهاء الازمة.

شركة كهرباء القدس