حملة ع كيفك
الرئيسية / متفرقات / “التنمية” وجمعية الدفاع عن الأسرة تعقدان ورشة المتابعة اللاحقة للنساء الناجيات من العنف

“التنمية” وجمعية الدفاع عن الأسرة تعقدان ورشة المتابعة اللاحقة للنساء الناجيات من العنف

نابلس/PNN- شاركت مديرية التنمية الاجتماعية في نابلس ممثلة بمدير المديرية محمد بشارات ومرشدة المرأة رناد السيد بورشة تحت عنوان ” المتابعة للنساء ضحايا العنف النساء في خطر لاعادة الادماج الكامل في المجتمع”، والتي نظمتها جمعية الدفاع عن الأسرة – البيت الامن في قاعة الجمعية، و بتمويل من صندوق الامم المتحدة للسكان، وبحضور المؤسسات الشريكة من الجمعيات الخيرية و المؤسسات الدولية التي تعمل في مجال متابعة وحماية النساء ضحايا العنف( الشرطة ومؤسسة أطباء بلا حدود ومركز الارشاد الفلسطيني والاغاثة الطبية ومركز المرأة للإرشاد القانوني ومركز شاهد وجمعية المرأة العاملة.)

وافتتحت الورشة مستشارة جمعية الدفاع عن الأسرة والبيت الآمن الدكتورة خديجة جرار مثنيتً على جهود التنمية الاجتماعية باعتبارها مظلة المؤسسات للعمل مع النساء المعنفات والناجيات من العنف .

مدير مديرية التنمية الاجتماعية في نابلس محمد بشارات خلال كلمته قال” تسعى وزارة التنمية الاجتماعية لتقديم افضل الخدمات للنساء المعنفات والناجيات من العنف بتوجيهات من وزير التنمية د.أحمد المجدلاني من خلال تطبيق نظام التحويل الوطني، مؤكداً على أهمية المتابعة اللاحقة (ماذا بعد الخروج من البيت الآمن) واهمية اشراك المؤسسات في عملية المتابعة المتخصصة.”

واستعرض بشارات الخدمات والمشاريع التي تقدمها المديرية للأسر التي ترأسها النساء ضحايا العنف للوقاية من الوقوع بدائرة العنف خاصة العنف الاقتصادي وتطرق للخدمات التي قدمت للنساء خلال جائحة كورونا حيث ارتفعت نسبة العنف داخل الأسر بسبب الجائحة.

واكد محمد بشارات أن مديرية التنمية الاجتماعية تعمل ضمن ادارة حالة لتقديم شمولية الخدمات للنساء وأسرهن بالتعاون مع المؤسسات الشريكة كما دعا إلى البدء بعمل شبكة حماية للنساء المعنفات يكون أعضائها من الشركاء في العمل الاجتماعي من مؤسسات المجتمع المحلي والحكومي للنهوض بالنساء الناجيات من العنف نحو مستقبل مشرق يضمن حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية والقانونية .

ومن جانبها اوضحت مديرة البيت الآمن اخلاص صوفان أهمية المتابعة بعد خروج النساء من البيت الآمن وأهمية اعادة التوازن النفسي الاجتماعي مع عائلات النساء وأهمية العمل مع الأسرة ككل ضمن خطة قصيرة ومتوسطة الأمد.

وأكدت صوفان على أهمية التدريب لعمل المؤسسات الوطنية التي تقدم الخدمات الارشادية النفسية المتخصصة وجاهزيتها وكفاءتها في العمل معا ضمن فريق المتابعة، ودعت صوفان لمأسسة العمل للوصول لمتابعة متخصصة تعمل على اعادة التوازن للمنتفعة وأسراتها كي نستطيع اعادة الاندماج للنساء بنجاح

واستعرضت المؤسسات المشاركة أبرز الخدمات التي تقدمها من برامج وخدمات للنساء المعنفات كل حسب تخصصه من الناحية (النفسية ، الصحية، القانونية، الاجتماعية واقتصادية.

شركة كهرباء القدس