أخبار عاجلة
حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / مستوطنون يشعلون النيران في أراضي المواطنين في بورين
صورة أرشيفية

مستوطنون يشعلون النيران في أراضي المواطنين في بورين

نابلس/PNN/أشعل مستوطنون، مساء اليوم الاثنين، النيران في أراضي المواطنين الزراعية ببلدة بورين جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية بأن مستوطني مستوطنة “يتسهار” أقدموا على إشعال النيران بأراضي المواطنين بقرية بورين والتي تحتوي على العشرات من أشجار الزيتون.

ولفتت المصادر بأن تلك الجريمة تتزامن مع شروع وبدء المزارعين بموسم قطف الزيتون ولا سيما في الأراضي الزراعية القريبة من المستوطنات.

ويوم أمس، قطعت مجموعة من المستوطنين، عشرات أشجار الزيتون المثمرة في البلدة، تعود ملكيتها للمواطنين أكرم إبراهيم عمران وتمام عيد.

وأضاف الأهالي أن قطع أشجار الزيتون في تلك المنطقة المحاذية لمستوطنة “يتسهار”، يأتي بالتزامن مع انطلاق موسم قطاف الزيتون.

ولفت أهالي البلدة أن اعتداءات المستوطنين على المزارعين الفلسطينيين، تتكرر في هذه الفترة بهدف ضرب الموسم، الذي يشكل ركيزة مهمة في اقتصاديات المواطنين الفلسطينيين، وصمودهم على أراضيهم.

وكانت مجموعة من مستوطني “يتسهار”، أضرمت النار بعشرات أشجار الزيتون، في أرض المواطن أكرم عمران الواقعة قبل نحو شهر.

وتشهد المنطقة الشرقية لبلدة بورين اعتداءات المستوطنين بشكل متكرر، حيث هاجم عشرات المستوطنين من مستوطنتي “ايتسهار وبراخا” قبل أيام أطراف القرية الشرقية.

وتتعرض بورين كما غيرها من قرى جنوب نابلس إلى اعتداءات متواصلة من قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين القاطنين بمستوطنتي “براخا ويتسهار” المقامة على أراضي القرية.

وتتمثل اعتداءات المستوطنين على القرية، بحرق المحاصيل الزراعية، ومحاولة حرق البيوت والمدرسة والمسجد، وتكسير أشجار الزيتون، وتخريب السيارات.

وتنطلق من “يتسهار” أكثر الهجمات عنفاً بحق المواطنين في قرى نابلس، وشكّلت المستوطنة حاضنة لما يعرف بـ”فتيان التلال”، وهي مجموعة من المستوطنين ارتكبت عدة جرائم من بينها حرق عائلة دوابشة وقتل المواطنة عائشة الرابي وحرق مساجد ومركبات.

شركة كهرباء القدس