حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / غانتس وقائد الأسطول الخامس الأمريكي يبحثان “التهديد الإيراني”
وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس

غانتس وقائد الأسطول الخامس الأمريكي يبحثان “التهديد الإيراني”

تل ابيب /PN,/ قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الأربعاء، إنه التقى قائد الأسطول الخامس الأمريكي براد كوبر، وبحث معه مواجهة “التهديد الإيراني”، وأهمية الوجود الأمريكي بالشرق الأوسط.

جاء ذلك في تغريدة لغانتس على تويتر تطرق خلالها لتفاصيل اللقاء الذي جمعه بالمسؤول العسكري الأمريكي الذي يزور إسرائيل في زيارة غير معلنة.

وقال غانتس: “التقيت هذا الصباح رفقة رئيس الأركان (الإسرائيلي أفيف كوخافي) مع قائد الأسطول الخامس براد كوبر الذي يزور إسرائيل”.

وأضاف: “بحثنا أهمية الوجود الأمريكي بالشرق الأوسط وكذلك مواضيع استراتيجية أخرى على رأسها مواجهة التهديد الإيراني، وعدوان إيران الإقليمي الذي يقوض الاستقرار في المنطقة وفي دول العالم كله”.

في سياق ذي صلة، قال موقع “واللا” العبري، الأربعاء، إن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد سيبدأ الجمعة، زيارة لواشنطن يلتقي خلالها بكبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية لإجراء محادثات حول الملف النووي الإيراني.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى أن زيارة لابيد لواشنطن ستستمر يومين وسيلتقي خلالها بوزير الخارجية توني بلينكين ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان ونائبة الرئيس كاميلا هاريس.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى أن زيارة لابيد لواشنطن ستستمر يومين وسيلتقي خلالها بوزير الخارجية توني بلينكين ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان ونائبة الرئيس كاميلا هاريس.

وبحسب المصدر ذاته، تضغط إسرائيل على إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لصياغة خطة بديلة في حال عدم استئناف المحادثات النووية مع إيران قريبا.

والثلاثاء، أبلغت الولايات المتحدة إسرائيل، أنها تعتقد أن الدبلوماسية لا تزال هي الطريقة المثلى لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

جاء ذلك وفق ما صرح به مستشار الأمن القومي الأمريكي، خلال المحادثات الاستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن إيران التي عقدت الثلاثاء في واشنطن، بحسب موقع “واللا”، وصحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وتعارض إسرائيل بشدة إحياء اتفاق نووي وقعته إيران في 2015 مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، لكن واشنطن انسحبت منه في 2018.

والثلاثاء، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، بتصريحات صحفية، أن طهران ستعود إلى مفاوضات الاتفاق النووي “قطعا”، مبينا أن تاريخ ذلك سيتحدد بعد إنجاز مراحل دراسة واستعراض نتائج الجولات السابقة لهذه المفاوضات.

وأوضح المتحدث أن مناقشة نتائج المباحثات السابقة، بدأت مع بدء الحكومة الجديدة في إيران مهامها.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، توقفت مفاوضات لإحياء الاتفاق النووي في فيينا.

شركة كهرباء القدس