حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / مصادر عبرية: ادارة بايدن تريد حكومة فلسطينية جديدة
ارشيف- الرئيس محمود عباس والرئيس الأمريكي جو بايدن

مصادر عبرية: ادارة بايدن تريد حكومة فلسطينية جديدة

بيت لحم /PNN/قالت وسائل اعلام اسرائيلية الليلة الماضية وفجر اليوم ان الإدارة الأمريكية برئاسة جو بايدن رسالة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس تتعلق بامرين الاول لتشكيل حكومة جديدة والثاني بضرورة استمراره في التهديد بما يتعلق بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل وضررورة وقف هذه التهديدات وفقًا للقناة الإسرائيلية 12.

وذكر مراسل القناة إيهود يعاري أن الأمريكان طالبوا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بضرورة عمل إصلاحات في اجهزة و وزارات السلطة، وضرورة تغيير الحكومة الحالية بحكومة ممثلة للفلسطينيين، اضافة للتوقف عن التهديد بما يتعلق بالاتفاقيات.

ووفقًا للقناة الإسرائيلية فإن الرئيس عباس يرفض اقتراح تشكيل حكومة تكنو قراط رغم أن حماس وافقت على تشكيل حكومة لا تُلزمها الموافقة على شروط الرباعية، لافتة القناة إلى أن الرئيس محمود عباس ابو مازن يريد من حماس الاعتراف بشروط الرباعية.

وكان الرئيس محمود عباس، التقى مساء الإثنين، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، المبعوث الأميركي هادي عمرو والوفد المرافق له حيث جرى خلال اللقاء، استعراض آخر المستجدات في الأراضي الفلسطينية.

وأعاد  الرئيس التأكيد للمبعوث الأميركي، على ما جاء في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وما اشتمل عليه من مبادرات تهدف إلى إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله، وعدم إمكانية استمرار الأوضاع الحالية، ووجوب وضع حد لهذا الاحتلال.

ومن ناحية أخرى، أكد الرئيس أهمية الاستمرار في تعزيز العلاقات الفلسطينية– الأميركية، لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين.

وأشار إلى أهمية تطبيق النقاط التي تحدث عنها الرئيس بايدن خلال المكالمة الهاتفية الأخيرة مع الرئيس، والتي أكد فيها على الموقف الأميركي الملتزم بحل الدولتين والرافض لسياسة الاستيطان ومحاولة تغيير الوضع القائم في الحرم الشريف، ووقف سياسة ترحيل الفلسطينيين من منازلهم في مدينة القدس المحتلة، ورفض الإجراءات أحادية الجانب من قبل الأطراف كافة.

وأوضح الرئيس أن الوضع الحالي لا يمكن القبول به أو استمراره، مؤكدا ضرورة الضغط لوقف الممارسات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، ووقف النشاطات الاستيطانية وعمليات ضم الأراضي ووقف التصعيد الإسرائيلي على الأسرى في سجون الاحتلال، والاسترداد الفوري لجثامين الشهداء، ووقف عمليات الاغتيالات، واعتداءات المستوطنين والاقتحامات ومصادرة الأراضي، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، ومحاولة تهجير السكان الفلسطينيين من منازلهم، وإنهاء الحصار الجائر على قطاع غزة.

وشدد، خلال الاجتماع، على الاستعداد الفوري للذهاب إلى عملية سياسية قائمة على قرارات الشرعية الدولية، وعقد مؤتمر دولي للسلام تحت مظلة الأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967.

على صعيد ذات صلة تلقى الرئيس محمود عباس امس، اتصالا هاتفيا من الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية.

وبحسب وكالة وفا السمية الفلسطينية وضع الرئيس السيسي، الرئيس في صورة آخر الاتصالات والجهود المصرية لدعم القضية الفلسطينية، مؤكدا على ثبات الموقف المصري الداعم للدولة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بقيادة الرئيس محمود عباس، والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وفي هذا الإطار، أطلع الرئيس المصري، أخيه الرئيس عباس على نتائج لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الذي جرى مؤخرا في مصر، والذي أكد فيه على ضرورة دفع جهود السلام وإجراءات بناء الثقة، وتوفير مناخ مناسب لإطلاق عملية سياسية وفق قرارات الشرعية الدولية.

وأكد الرئيس السيسي، أن مصر تولي أهمية كبيرة لتوحيد البيت الفلسطيني، وأنها ستواصل تحركاتها وجهودها من أجل عودة السلطة الفلسطينية لقطاع غزة، والمباشرة في عملية إعادة الإعمار.

وأشار الرئيس السيسي، إلى أهمية الحفاظ على الأمن والاستقرار في جميع الأراضي الفلسطينية، وتعزيز مكانة منظمة التحرير الفلسطينية.

شركة كهرباء القدس