حملة ع كيفك
الرئيسية / ثقافة وفنون / إحياء يوم التراث الفلسطيني في عدة محافظات

إحياء يوم التراث الفلسطيني في عدة محافظات

محافظات/PNN- نظمت في عدة محافظات، اليوم الخميس، فعاليات لإحياء يوم التراث الفلسطيني، الذي يصادف السابع من تشرين الأول/ اكتوبر من كل عام.

وحكاية يوم التراث الفلسطيني ترجع للمؤرخ نمر سرحان (مؤلف موسوعة الفلكلور الفلسطيني)، الذي فكر في صيف عام 1966 أن يعد لإذاعة “صوت فلسطين” من القدس برنامجًا عن القرية الفلسطينية بعنوان “قريتي هناك”، يتحدث فيها عن الأغاني الشعبية والموسيقى في القرى الفلسطينية، وبدأ رحلته في البحث والدراسة وجمع الفلكلور الفلسطيني من أغانٍ شعبية، وأهازيج، وتهاليل، وعادات وتقاليد، وألعاب، ومأكولات شعبية، بشكل أكاديمي.

وكان مجلس الوزراء قرر في 14 أيار 1999، بناء على توصية من وزارة الثقافة، بأن يكون يوم السابع من تشرين الأول من كل عام “يوم التراث الفلسطيني”.

الخليل:

افتتح رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، اليوم الخميس، فعاليات إحياء يوم التراث الفلسطيني، في مقر بلدية الخليل بالبلدة القديمة، بمشاركة ممثلي المؤسسات المحلية وحشد من المواطنين.

وأكدّ أبو سنينة أهمية هذا اليوم الذي يُرسخ الهوية الوطنية، لافتا إلى أنّ كل محاولات الاحتلال الإسرائيلي لسرقة تاريخنا الفلسطيني باءت بالفشل، لأنّ الشعب الفلسطيني متجذر بأرضه ويناضل من أجل الحفاظ على إرثه التاريخي وثقافته وحضارته.

وشدّد على أنّ البلدية نجحت بالتصدي لمحاولات سرقة التاريخ الفلسطيني من خلال إدراج البلدة القديمة، والحرم الإبراهيمي الشريف على لائحة “اليونسكو” للتراث العالمي الإنساني المهدد بالخطر، داعيا المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان إلى الوقوف عند مسؤولياتها في الحفاظ على المعالم التاريخية للحرم الإبراهيمي وحمايته من التغيير الذي كفلته كل المعاهدات الدولية.

من جانبه، أوضح رئيس قسم السياحة والآثار في بلدية الخليل مراد أبو رجب أنّ الفعاليات تتضمن بازارا للأشغال اليدوية والتراثية، والأكلات الشعبية، ومعرضا للحرف التقليدية، إضافة إلى مسار داخل شوارع وأزقة البلدة القديمة وصولا إلى المسجد الإبراهيمي.

قلقيلية:

أحيت مديرية ثقافة قلقيلية برعاية المحافظ رافع رواجبة، اليوم الخميس، يوم التراث الفلسطيني، من خلال فعالية حملت عنوان “الدواوين ودورها في الحفاظ على الحياة الاجتماعية والثقافية”، وذلك في ديوان الحاج زياد اليونس بالمدينة.

وأشار ممثل محافظ قلقيلية خالد نزال لأهمية الثقافة كحامية للهوية الفلسطينية وداعمة لفكرة المقاومة، ومعززة لروح الصمود والنضال أمام كل المحاولات الإسرائيلية الهادفة لطمس الهوية ووضع العراقيل أمام النمو الثقافي والحضاري.

وأضاف ان الشعب الفلسطيني مهما واجهه من تحديات يأبى الخنوع ويواصل مسيرته في العطاء والابداع ليحقق هدفه الاساسي القائم على الحرية والاستقلال.

وبين مدير ثقافة قلقيلية انور ريان ان سبب اختيار الدواوين لكثرتها ولارتباط المواطنين بها، ما جعلها معلما تاريخيا وتراثيا وحضاريا للمدينة يتغنون ويتميزون فيها، وتم اختيار اقدم ديوان بالمدينة ودعوة القائمين عليه للحديث عن تاريخه وفكرته، مؤكدا ان هذه الفعاليات من شأنها ان تسلط الضوء على التراث الفلسطيني وتقوم بحمايته.

وقال رئيس بلدية قلقيلية هاشم المصري ان مدينة قلقيلية تتميز بكثرة الدواوين فيها، والتي لها دور بارز ومهم في الحفاظ على عادات وتقاليد شعبنا وتماسكه اجتماعيا، متمنيا ان يتم تنظيم اللقاءات الثقافية بين فترة واخرى لتتعرف الأجيال على تاريخها واهميتها في الحفاظ على الموروث الثقافي والاجتماعي خاصة في ظل التطور التكنولوجي المعاصر.

شركة كهرباء القدس