بيت لحم/PNN-تتبدّل أذواق الأطفال كلّما تقدّموا بالعمر والمعرفة، ويُصبح هؤلاء أكثر استقلالية، ويتمتعون بنظرتهم الخاصة إلى كل ما يحيط بهم. وينسحب هذا الأمر أيضًا على الوجبات الغذائية التي يتناولونها.

وبناء على ذلك: وداعًا لشطائر زبدة الفول السوداني والمرّبى المرفقة بكيس مع الجزر الصغير الحجم. التحدّي يكبر مع الوقت، فما رأيك بإتقان لعبة “التنوّع” الغذائي لإعداد وجبات غداء مفتوحة على خيارات واسعة من المزج والمطابقة بين أنواع الطعام، التي يُعتبر الاستمرار بالحفاظ عليها طازجة، بمثابة القاعدة الأولى؟

وإذا كنتم من فئة من يتناولون بقايا طعام الليلة السابقة، بإمكانكم مثلًا توضيب علبة طعام معزولة تضعون فيها بقايا المعكرونة المخبوزة، أو الحساء، أو اليخنات بصلصة البندورة، أو العجّة وسواها، لوجبة غداء اليوم.

ولكن إذا كنتم تستسهلون تحضير وجبات طعام من دون طهي، وتتناسب مع درجة حرارة الغرفة، ويحبّها أطفالكم، ستجدون فيما يلي، وصفات طعام لوجبات غداء مدرسية بسيطة حتى الصغار بإمكانهم إعدادها:

أكثر بكثير من مجرد شطيرة

وضمن خانة الشطائر تتقدّم اللفائف وخبز التورتيلا على الخبز التقليدي، لأن يمكن لفّها وتقطيعها بشكل دائري مع إضافة نكهات وطعمات جديدة إليها. كما بالإمكان استخدام خبز البايغل الدائري (الصغير الحجم أو العادي)، ولفائف البريتزل، وخبز النان الدائري، والكعك الإنجليزي، والكرواسان، وفطائر الوافل المجمّدة التي تدخل البهجة إلى قلوب الأطفال، وهم يعدّونها.

وتتعدّد خيارات حشو هذه الشطائر، إذ في وسعك وضع الحبش والجبن، أو شرائح البيض المسلوق مع الخضار، أو بقايا الدجاج المشوي، أو الخضار مثل الفلافل والأفوكادو المهروس مع جبنة الفيتا، وبقايا الباذنجان مع البارميزان، أو سلطة “الدجاج” بالحمص.

أما المتبلات المستخدمة فليس بالضرورة أن تقتصر على المايونيز، بل في الإمكان إضافة العديد من النكهات مثل:

  1. جبنة الكريمة المنكّهة
  2. الطحينة
  3. التوابل المصنوعة من الخضار المالحة والمنعشة مثل شطيرة الموفوليتا والمخللات
  4. “البيستو” المصنوع من ورق الريحان أو الطماطم المجففة
  5. جبنة “مسكاربوني” أو جبنة الماعز

وإذا لم يرغب الأطفال بالخبز على الإطلاق؟ يمكنكم وضع في علبة الطعام شرائح من الجبنة ولفائف من اللحم، وأسياخًا صغيرة من مكعبات الجبنة مع الخضار، بالإضافة إلى علبة صغيرة تحتوي على نوع من لائحة التوابل المقترحة سابقًا، بالإضافة إلى الحمص والخردل.

سلطات الحبوب والنودلز… هل من يزيد؟

ولا تقتصر سلطات الحبوب على البالغين الذين يرغبون في تناول وجبة غداء سريعة وصحية في آن، إذ يفتح مظهرها قابلية أي مراهق صعب الإرضاء.

أما الحبوب الأساسية مثل الأرز البني، والكينوا، والكسكس، والفارو، أو الحبوب التقليدية الأخرى، فهي مثالية لدرجة حرارة الغرفة، والأمر عينه ينطبق على خيارات النودلز المصنوعة من الحبوب الكاملة مثل السوبا أو الرامين.

أما بالنسبة إلى السلطات فهناك خيارات يومية مثل:

  1. سلطة بوريتو مع فول البينتو أو دجاج مشوي، مع الصلصة وجبنة مبروشة، وبجانبها صلصة غواكامولي مع رقائق من القمح الكامل
  2. سلطة بوكي النباتية مؤلفة من إدامامي، وجزر، وفجل مقطع، وأفوكادو وملفوف صغير، وبذور عباد الشمس
  3. سلطة يونانية قوامها الدجاج المشوي، وجبنة فيتا، وطماطم كرزية، وخيار
  4. سلطة كابريزي تحتوي على طماطم كرزية، وكرات جبنة الموتزاريلا، وشرائح الفلفل والجرجير
  5. سلطة كوبي مع الخس الروماني وشرائح الحبش، والجبن الأزرق، والبيض المسلوق، والطماطم الكرزية، والأفوكادو
  6. سلطة رامين الباردة وتتألف من الفطر، والذرة، والبروكلي، والقرنبيط، والبازيلاء، والسمسم المحمص، أو أوراق النوري
  7. سلطة اللبن الزبادي مع الفاكهة

وجبات خفيفة للغداء

ما رأيكم أيضًا بملء العلبة المخصصة للطعام ذات الأقسام المتعدّدة بالمكونات التالية:

  1. شرائح الجبنة الملفوفة مسبقًا
  2. ألواح الجرانولا المنزلية الصنع أو قطع صغيرة من الأغذية التي تولد الطاقة
  3. المقرمشات والمعجنات والوجبات الخفيفة النباتية
  4. الفاكهة المجففة مثل المشمش والكرز، أو الفاكهة الطازجة مثل الليمون، أو العنب، أو التوت
  5. البريتزل المغطى بالزبادي أو الشوكولا