حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / قرى شمال غرب القدس.. حصار واستيطان وتهميش

قرى شمال غرب القدس.. حصار واستيطان وتهميش

القدس المحتلة/PNN/تعاني قرى شمال غرب القدس المحتلة من هجمة اسرائيلية تستهدف الأرض والانسان الفلسطيني من خلال التضييق على المواطنين ومحاصرتهم وسلب أراضيهم لصالح الاستيطان.

وتسببت سياسات الاحتلال ووجود 11 مستوطنة، بمعاناة على الصعد كافة لأهالي تلك القرى سواء النفسية والاجتماعية والاقتصادية وعلى الوضع التعليمي.

وقال المعلم إياد ربيع الذي يعمل في مدرسة شهداء قطنة إن المدرسة يقابلها مستوطنة أقيمت على أراضي البلدة، وتسببت بتأثير سلبي على الطلاب الذين ينظرون اليها كل يوم بغصة كبيرة.

واشتكى ربيع من نقص المعرفة لدى طلاب المدارس لأن المناهج الفلسطينية لا تعمق التاريخ في نفوس أبنائها وخاصة هذه الأجيال التي يجب أن ترسخ الانتماء للأرض.

نفق بدو

وأكد أن الوضع الاقتصادي لقرى القدس صعب وسيء بسبب جدار الفصل العنصري الذي يحيط بها، ووجود طريق وحيد عبر النفق الموجود في بلدة بدو والذي في حال إغلاقه من قبل الاحتلال فإنه يحتجز 70 الف نسمة من سكان المنطقة ويمنع المواطنين والموظفين من الوصول الى أعمالهم ومدارسهم.

وأشار ربيع الى أن ذلك شكل عبئاً كبيراً على المواطنين الذين يعانون على الصعيد الاجتماعي والنفسي في ظل عدم وجود مناطق مفتوحة أو متنزهات.

إهمال وتهميش

ولفت الى سياسة الاحتلال وعدم توفير مقومات الصمود من قبل الوزارات والمؤسسات الرسمية دفع الشباب للتفكير بالسفر من المنطقة ليبني مستقبله.

لكن ربيع أكد أن كثيراً من الشبان لديهم انتماء حقيقي ويرفضون فكرة البعد عن الأرض، فكلما زاد الضغط من الاحتلال كانت رغبة الناس أكبر بالحرية والتحرر من قيود المحتل.

مشروع استيطاني

وكانت سلطات الاحتلال قد أعادت الدفع مجددا بمشروع قديم، يتضمن بناء مستوطنة جديدة تضم آلاف الوحدات السكنية والتجارية على أراضي مطار القدس، الواقع في منطقة قلنديا شمال المدينة المحتلة.

و لن يتوقف المشروع الاستيطاني عند حدود 9 أو 10 آلاف وحدة، بل قد يصل إلى 15 ألفاً، وستشيد على أراضي مطار القدس الدولي أو ما يعرف بمطار قلنديا، القائم منذ عام 1920 وكان يتبع الأردن قبل الاحتلال الإسرائيلي، وبعد فترة الانتداب البريطاني.

وستقام المستوطنة في المنطقة الوحيدة التي تغلق دائرة الاستيطان حول القدس، وتعمل فصلاً كليا بالمستوطنات ما بين المدينة وامتدادها باتجاه الغرب في رام الله وقرى شمال غرب القدس.

وعملياً ستقع المستوطنة الجديدة وسط تجمعات فلسطينية كثيفة سكانياً، وهذا من شأنه أن يضع مخاطر على سكان تلك الأماكن، ولا أحد يعلم كيف يمكن أن تتطور الأمور، إذ قد نشهد توسعات جديدة للمستوطنة، وبالتالي هدم منازل وترحيل سكان.

وسيهدد وجود المستوطنة عشرات المنازل الفلسطينية ويضاف ذلك إلى 20 منزلاً ومنشأة في دائرة خطر الهدم في منطقة قلنديا البلد، التي شهدت عام 2016 هدم 33 بيتاً.

إضافة الى خطر آخر ينضوي عليه هذا المشروع الاستيطاني، ويتمثل في الميزان الديمغرافي الذي يسعى الاحتلال من خلاله إلى ترجيح كفة اليهود فيه على حساب الفلسطينيين في منطقة القدس.

 

شركة كهرباء القدس