حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / هيئة الأسرى: الأسير الفسفوس صامد منذ ثلاثة أشهر بأمعاء خاوية

هيئة الأسرى: الأسير الفسفوس صامد منذ ثلاثة أشهر بأمعاء خاوية

رام الله/PNN- أبطال ضحوا من أجل أرضهم وكرامتهم، أفنوا شبابهم خلف القضبان للدفاع عن فلسطين ومقدساتها بمسيحها ومُسلميها، متمسكين بمقولة “ما من شعب وقع تحت الاحتلال إلا نال حريته”، وعلى مدار سنينٍ طويلة قدم الشعب الفلسطيني مئات الآلاف من الأسرى الذين غيبتهم سجون الاحتلال ونالوا ما نالوه من قهرٍ وتعذيب وسلب لحريتهم، ومن النماذج التي سطرت أيقونة من الصبر والنضال وعانت من بطش وجبروت المحتل الأسير البطل كايد الفسفوس، وإخوانه ورفاقه الذين جعلوا من أمعائهم صرخة تطارد المحتل.

فالأسير كايد الفسفوس أحد نماذج معركة الأمعاء الخاوية فهو يخوض معركته النضالية لليوم (89) على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري، وتحتجزه سلطات الاحتلال حالياً داخل مستشفى “برزلاي” بوضع صحي خطير وحرج، ولغاية اللحظة ما من حلول جدية بشأن قضيته.

وأشارت هيئة الأسرى في تقريرها أن الحالة الصحية للأسير الفسفوس تتفاقم يوماً بعد آخر، فهو يعاني من هبوط بضغط الدم والسكر، والإرهاق الشديد والهزال، ودوخة مستمرة وآلام حادة بالصدر والخاصرتين والرجلين، ورغم صعوبة حالته يرفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوصات الطبية، علماً بأنه قبل اعتقاله لم يكن يعاني من أية أمراض أو مشاكل صحية.

ولفتت أنه بعد إعلان الأسير فسفوس إضرابه المفتوح عن الطعام عمدت إدارة سجون الاحتلال زجه داخل زنازين تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، كما نفذت بحقه العديد من الإجراءات التنكيلية من بينها تنفيذ حملات تفتيش قمعية لزنزانته، وسحب الأجهزة الكهربائية، وحرمانه من الملابس ومن الاستحمام.

وحملت الهيئة سلطات الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير كايد الفسفوس وطالبت أحرار العالم وكافة المؤسسات والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري والعاجل لإنهاء إعتقاله الإداري وإطلاق سراحه.

يذكر بأن الأسير الفسفوس (31 عاماً) من دورا/ الخليل، اعتقله جيش الاحتلال بتاريخ 15.10.2020، وهو أسير سابق اعتقل عدة مرات قبل ذلك، وهو متزوج وأب لطفلة.

شركة كهرباء القدس