حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / المجلس الأعلى للإبداع والتميز يختتم برنامج R2IL مع مراكز نقل التكنولوجيا في الجامعات

المجلس الأعلى للإبداع والتميز يختتم برنامج R2IL مع مراكز نقل التكنولوجيا في الجامعات

رام الله/PNN- اختتم المجلس الأعلى للإبداع والتميز، بالتعاون مع شبكة انيما الفرنسية ANIMA- The Next Society، البرنامج التدريبي R2IL )من البحث إلى مختبرات الابتكار)، الذي استهدف مراكز نقل التكنولوجيا في الجامعات الفلسطينية.

وذلك في حفل بمقر المجلس تحت رعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أ.د. محمود أبو مويس، ومثّله مدير عام التعليم العالي، د. رائد بركات، وبحضور رئيس المجلس، م. عدنان سمارة، ونائبه، د. حسين الاعرج، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي للمجلس، م. زياد طعمة، ومدير عام إدارة التطوير الفني، د. محمد أبو عيد، ومدير دائرة التطوير التجريبي والاحتضان، م. حازم مراعبة، وعدد من المشاركين بالبرنامج التدريبي من الجامعات، وآخرين عبر تقنية زووم.

ونقل م. سمارة تحيات الرئيس محمود عباس وتهانيه على إتمام البرنامج التدريبي الهام.

وقال م. سمارة إن هذا البرنامج يأتي تحقيقاً لأحد أهم أهداف المجلس في تعزيز منظومة الإبداع، والتي تعتبر الجامعات أهم مكوناتها، حيث يعمل المجلس على تذليل معوقات نقل وتطوير التكنولوجيا للقطاعات الصناعية، وتشجيع الشركات الصناعية الفلسطينية على طلب خدمات مراكز البحوث العلمية.

وشاركت في هذا البرنامج التدريبي، 11 جامعة فلسطينية ممثلة بمكاتب نقل التكنولوجيا، وهدف إلى الاستفادة من مخرجات البحث العلمي في الجامعات وتشبيكها مع الصناعة وتتجيرها، وهو البرنامج الأول في فلسطين في هذا المجال سعياً إلى تحقيق رؤية المجلس الأعلى للإبداع والتميز في بناء اقتصاد وطني مستدام قائم على المعرفة.

وضمت فترة التدريب مواضيع، حقوق الملكية الفكرية، وكيفية بناء وإدارة محفظة حقوق الملكية الفكرية، والتسويق والابتكار المفتوح، وعرض الابتكارات للشركاء المحتملين.

وقال د. أبو عيد إن ومع انتهاء هذا البرنامج فقد عزز المشاركون المهارات التي ستمكن مكاتب نقل التكنولوجيا في جامعاتهم تحقيق المخرجات التالية: مجموعة من التقنيات القابلة للتحويل. وخارطة طريق للتسويق. ورؤية وإدراك أكبر لأهمية نقل التكنولوجيا على مستوى المؤسسة وعلى المستوى الوطني، تحسين فرص التواصل والتجسير الوطنية والدولية وخاصة الأوروبية، للفائزين في البرنامج.

وأضاف “ستقوم عدة جامعات من الجامعات المشاركة بتقديم ملفاتها التي أنجزتها من خلال المشروع، الذي سيتم البناء عليه مستقبلاً، من المتأمل أن يتم ترشيح عدد من هذه الملفات للتشبيك مع شركات أوروبية”.

بدوره، شكر المدرب والخبير الدولي، د. محمد الجعفري، المجلس، على تفاعله ووعيه لأهمية العمل على هذا البرنامج، ومنها حرصه على مخرجات البرنامج التدريبي وتطبيقه لاحقاً وتحويله إلى أثر إيجابي نافع، على الاقتصاد في فلسطين، وفرص العمل، وتطور المؤسسات الأكاديمية الفلسطينية.
وأضاف أن الجامعات الفلسطينية شاركت مشاركة مميزة، وقدمت مستوى عالٍ من الاحترافية، وخرجت بمخرجات قيِّمة.

وخلال الاحتفال عرضت مراكز نقل التكنولوجيا في الجامعات المشاركة، ملفاتها المنجزة خلال التدريب أمام الحضور.

يذكر أن البرنامج كان انطلق في تموز/ يوليو 2020م، وتضمن لقاءات جماعية بعد تقسيم المشاركين إلى مجموعتين ولقاءات أخرى فردية كان يتم فيها مناقشة وتطبيق ما يتم التوصل إليه في اللقاءات الجماعية من خلال 100 ساعة تدريبية.

شركة كهرباء القدس