حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / وقفة تضامنية في بيت لحم مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال

وقفة تضامنية في بيت لحم مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال

بيت لحم/PNN/ حسن عبد الجواد – ندد أهالي الأسرى، ونادي الأسير الفلسطيني، والفعاليات الوطنية، في محافظة بيت لحم، بسياسة الاعتقال الإداري، التي تنتهجها حكومة الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين، وطالبوا بوقف سياسة الاعتقال الإداري.

جاء ذلك خلال اعتصام نظمه نادي الأسير الفلسطيني، وجمعية الأسرى المحررين، وهيئة شؤون الأسرى، ولجنة التنسيق الفصائلي، أمام مقر الصليب الأحمر في بيت لحم.

ورفع المشاركون في الوقفة الأعلام الفلسطينية ، وصور الأسرى المضربين عن الطعام، وشعارات تندد بسياسة الاعتقال الإداري، وإجراءات ادارة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى.

وحمل المتحدثون خلال الوقفة التضامنية حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسرى

وأكدوا، ان الاعتقال الإداري غير قانوني ويتنافى وأبسط المعايير الدولية لحقوق الإنسان، لأنه اعتقال بدون تهمة ومحاكمة يعـتمد على ملف سري وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها.

وطالبوا بتكثيف الجهود المحلية والدولية للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، من اجل التوقف عن استخدام الاعتقال الإداري والإفراج عن كافة المعتقلين والأسرى، استنادا لأحكام وقواعد القانون الدولي الإنساني.

ودعا الوزير السابق عيسى قراقع، جماهير الشعب الفلسطيني، إلى توسيع حملة التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، والمنظمات الحقوقية الدولية والإنسانية إلى فضح انتهاكات حكومة الاحتلال بحق الأسرى. وأكد على أهمية خوض الأسرى للإضرابات الجماعية التي تتطلب موقفا وطنيا جامعا وموحدا.

وقال مدير هيئة شؤون الأسرى والمحررين منقذ أبو عطوان، إن 250 أسيرا أضربوا عن الطعام احتجاجا على سحب بعض حقوقهم المعيشية داخل السجون، بعد نجاح الأسرى الستة في انتزاع حريتهم من سجن “جلبوع”، مشيرا إلى أن هناك أسرى مضى على إضرابهم أكثر من 90 يوما احتجاجا على اعتقالهم الإداري.

ودعا أبناء شعبنا للوقوف إلى جانب الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية، ضد سياسة الاحتلال التي تستهدف تجريدهم من ابسط حقوقهم، وكسر إرادتهم.

وأضاف أن ثلاث أسيرات شرعن في اضراب مفتوح عن الطعام منذ ثلاثة أيام دعما لموقف الأسرى، وهن أمل طقاطقة ومنى قعدان وشاتيلا أبو عايدة.

شركة كهرباء القدس