حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / والدته حذرت من التنكيل به وسط انباء عن محاولات للتغذية القسرية بحقه: نشطاء وقيادات يتضامنون مع القواسمي

والدته حذرت من التنكيل به وسط انباء عن محاولات للتغذية القسرية بحقه: نشطاء وقيادات يتضامنون مع القواسمي

الداخل المحتل 48/PNN/ احتشد فلسطينيو48 مساء اليوم الأربعاء أمام مستشفى كبلان للتضامن مع الأسير مقداد القواسمي المضرب عن الطعام منذ 93 يومًا احتجاجًا على اعتقاله الإداري.

وقالت والدة الأسير مقداد القواسمي إن الأطباء في مستشفى كبلان دخلوا أمس إلى غرفة مقداد بشكل غريب وسريع وقاموا بنقله إلى قسم العناية المكثفة دون موافقته أو التنسيق مع عائلته.

واضافت “اليوم سمحوا لي بزيارته.. مقداد قال لي أنهم قاموا بقص ملابسه وتكبيل يديه وأرجله.. مقداد قال لهم أنه غير موافق على إدخاله إلى العناية المكثفة ولم يستجيبوا له”.

كما وأشارت في حديثٍ خاص مع الجرمق إلى أن مقداد يعاني من أوجاع في كافة أنحاء جسده وأن حياته في خطر لكنه مصر على الاستمرار في إضرابه عن الطعام حتى نيل حريته.

وأكدت والدة مقداد على أن نجلها صامد بشكل جبار أمام السلطات الإسرائيلية واعتقاله الإداري، وتابعت، “مقداد لم يبق فيه دم أو لحم أو أمعاء.. مقداد يدفع ثمن حريته”.

وخلال الوقفة قال عضو الكنيست النائب سامي أبو شحادة في حديثٍ خاص مع الجرمق إن الاعتقالات الإدارية التي ترتكبها السلطات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين في أراضي48 هي جريمة اختطاف، مشيرًا إلى أن أكثر من 500 فلسطيني معتقل إداريًا في السجون الإسرائيلية.

وطالب أبو شحادة السلطات الإسرائيلي بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين وعلى رأسهم المعتقلين الإداريين، واصفًا الاعتقال الإداري بالجريمة القانونية والأخلاقية.

ولفت أبو شحادة إلى وجود تقصير بحق الأسرى المضربين عن الطعام، داعيًا الشعب الفلسطيني لتكثيف العمل الميداني والتظاهرات في كل المدن والبلدات الفلسطينية لدعم الأسرى الفلسطينيين.

شركة كهرباء القدس