حملة ع كيفك
الرئيسية / تقارير مصورة / فيديو PNN: الإغاثة الزراعية تطلق حملة “احنا معكم” لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون ببيت لحم

فيديو PNN: الإغاثة الزراعية تطلق حملة “احنا معكم” لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون ببيت لحم

بيت لحم/PNN- أطلقت الإغاثة الزراعية الفلسطينية، اليوم الخميس، حملة “احنا معكم” لمساعدة المزارعين في قطف ثمار الزيتون في محافظة بيت لحم.

واستهلت الحملة بفعالية في أراضي “الخمار” في بلدة بتير غرب بيت لحم، بالتعاون مع مديرية الزراعة، وبلدية بتير وجمعية بتير التعاونية الزراعية، والدفاع المدني، وعدد من طلاب الجامعات.

وقال مدير الإغاثة الزراعية في بيت لحم زياد صلاح، إن الحملة إنطلقت في هذه المنطقة بالتحديد لتعرضها لهجمات شرسة من قبل المستوطنين بشكل مستمر، ولدعم المزارعين ومساعدتهم في قطف ثمار الزيتون، وتعزيز صمودهم في أرضهم.

وأكد صلاح على إستمرار حملة “احنا معكم” لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون، خاصة المهددة أراضيهم بالاستيطان أو التي تتعرض لاعتداءات متكررة، كما هو حاصل مع صاحب الأرض التي انطلقت منها الحملة، والتي تعود للمواطن عمر القيسي في منطقة الخمار، حيث تعرض لتدمير مئات أشتال الزيتون والكرمة.

بدوره، قال رئيس بلدية بتير تيسير محمد قطوش إن الحملة تندرج تحت اسم حماية الأراضي في المناطق “c” المهددة بالمصادرة، والمعرضة لهجمات قوات الاحتلال ومستوطنيه بشكل مستمر، مؤكدا على ضرورة التكاثف والتواجد من أجل حماية تلك الأراضي.

وأشار قطوش إلى أن موسم قطف الزيتون هو موسم للتضامن والتطوع مع المزارعين ومساعدتهم ومساندتهم خاصة في المناطق المعرضة للتهديد من خلال التجمع والتواجد في تلك الأراضي.

وأكد على أن أراضي قرية بتير هي أراضي مدرجة في قائمة “اليونسكو” للتراث العالمي، وهي مستهدفة من قبل قوات الاحتلال، مشيرة إلى محاولتهم المستمرة  في حمايتها بكل الوسائل القانونية والمجتمعية بصفتها المتنفس الوحيد لأهالي قرية بتير.

الملازم أول في الدفاع المدني م. فارس فراج قال إن مشاركتهم في هذه الحملة جاءت بتعليمات من اللواء يوسف نصار مدير عام الدفاع المدني، ومن منطلق عملهم الإنساني، مؤكدا على مواصلتهم في مساعدة المزارعين حتى إنتهاء موسم قطف الزيتون.

من جهته، قال صاحب الأرض التي انطلقت منها الحملة المواطن عمر القيسي، إن هذه العمل التطوعي يساهم في مساعدة المزارعين في قطف ثمار الزيتون بشكل كبير، إلى جانب مساندته معنويا، وتثبيته في أرضه.

وأشار القيسي إلى أن أرضه تتعرض بشكل مستمر لهجمات المستوطنين وقوات الاحتلال حيث تم تدمير أشجار العنب المزروعة بحجة أنها أراض “بور”، مضيفا أن الاحتلال يحاول كل ما في وسعه لتدمير أراضي المواطنين، مؤكدا أن تواجد المواطنين في تلك الأراضي يسهم في إحياء الأرض، وتثبيت المزارع في أرضه، وحمايتها من أي خطر قد يهددها وخاصة الإستيلاء عليها بهدف إقامة المستوطنات.

شركة كهرباء القدس