حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / عائلة الأسير أبو هواش تطالب بتحرك رسمي وشعبي لإنقاذ المضربين قبل فقدانهم

عائلة الأسير أبو هواش تطالب بتحرك رسمي وشعبي لإنقاذ المضربين قبل فقدانهم

الضفة الغربية/PNN/طالبت عائلة الأسير محمد أبو هواش المضرب عن الطعام بسجون الاحتلال الإسرائيلي لليوم (72) على التوالي، بتحرك فلسطيني، رسمي وشعبي، لإنقاذ حياة الأسرى المضربين قبل فقدان أحدهم شهيدا.

وقال عماد أبو هواش شقيق الأسير محمد في رسالة إلى قيادة السلطة الفلسطينية: “نحث السلطة الفلسطينية على التحرك لإنقاذ ما تبقى من حياة الأسرى الستة المضربين”.

وحذّر على هامش مشاركته باعتصام في الخليل تضامنًا مع الأسرى المضربين، اليوم الأربعاء، من أن أيامًا قليلة ربما تفصل بين فقدان أحدهم شهيدًا، في ظل ما أظهرته وسائل الإعلام من صور “يندى لها الجبين” للأسير مقداد القواسمي، الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ (98) يومًا.

وبيّنت صور نشرها مكتب إعلام الأسرى، اليوم الأربعاء، حجم المعاناة التي يتعرض لها الأسير القواسمي من الخليل، حيث يعاني من نقص حادٍّ بالوزن، وانخفاض معدل نبضات القلب، وضيق في التنفس، وآلام حادة في كل أنحاء جسده، ولا يكاد يقوى على الوقوف، وغباش بالرؤية وآلام في الأمعاء والرأس والبطن.

كما لفت أبو هواش الانتباه إلى أن ظروفًا صعبة للغاية يعيشها شقيقه محمد واثنين من الأسرى داخل عزل “أيالون” وهما: شادي أبو عكر المضرب لليوم الـ(64) وعلاء الأعرج المضرب لليوم الـ(81).

وأشار إلى تلقيهم أمس رسائل خطية من الأسرى الثلاثة عبر المحامين تبرز تعرضهم لإجراءات تنكلية ومنها: وضع الكاميرات داخل الزنزانة ومنعهم من الاستحمام والحرمان من النقل بشكل كامل إلى المستشفى.

ونبه إلى أن شقيقه عانى في الساعات الـ24 الماضية من هبوط حاد في القلب والبوتاسيوم وهو مؤشر خطير على عمل الكلى، كما قال.

وانتقد تقصير المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية وخصوصًا اللجنة للصليب الأحمر لناحية الضغط على سلطات الاحتلال لدفعها للاستجابة لمطالب المضربين العادلة، وحث في مقابل ذلك الشعب الفلسطيني بتصعيد الفعاليات الميدانية المناصرة لهم.

وإلى جانب الأسرى الأربعة، يواصل الأسير عيّاد الهريمي إضرابه لليوم (35) على التوالي في زنازين “عوفر”، والأسير كايد الفسفوس لليوم (105) على التوالي، وهو محتجز في مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي بوضع صحي خطير.

نصرة وإسناد

وصباح اليوم الأربعاء، دعت حركة حماس إلى المشاركة الحاشدة في فعاليات جمعة “الوفاء للأسرى العظماء”؛ إسنادا ونصرة للأسرى المضربين عن الطعام؛ رفضًا لاعتقالهم الإداري.

وشددت حماس على وجوب الحشد في أداء صلاة فجر الجمعة في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، تحت شعار “الوفاء للأسرى العظماء”.

وأهابت بالانطلاق من المساجد كافة بعد صلاة الجمعة نحو نقاط التماس، وإشعال الإطارات، والمواجهة مع جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين.

كما وجهت الدعوة للمشاركة في مسيرة حاشدة ستنطلق بعد صلاة المغرب من مسجد الحسين في الخليل صوب خيمة الاعتصام مع الأسرى المضربين.

وقالت “حماس” إن المشاركة في فعاليات يوم الجمعة المقبل إسنادًا للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، تأتي من باب الوفاء لمن ضحوا بحريتهم من أجل الشعب الفلسطيني.

شركة كهرباء القدس