وينتمي الجنود المصابون لقوة حفظ السلام التابعة لبعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى “مينوسكا”.

وأصيب الجنود، الاثنين، بعد تعرضهم لرصاص الحرس الجمهوري في بانغي، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة.

ووصفت الأمم المتحدة الهجوم بأنه “متعمد لا يمكن وصفه”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وقالت الأمم المتحدة في بيان: “عناصر وحدة الشرطة المصرية” كانوا في حافلة “وتعرضوا لإطلاق نار كثيف من الحرس الجمهوري بدون سابق إنذار ولا حصول أي رد، في حين كانوا غير مسلحين”.

وأشار بيان الأمم المتحدة إلى أن “إصابة اثنين منهم بالغة”.