حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / “التربية والتعليم” تنفذ جولة دعم ومناصرة لمدرسة المالح في الأغوار الشمالية

“التربية والتعليم” تنفذ جولة دعم ومناصرة لمدرسة المالح في الأغوار الشمالية

الأغوار/PNN- نفذت وزارة التربية والتعليم، اليوم الأربعاء، جولة دعم ومناصرة لمدرسة المالح الأساسية، في الأغوار الشمالية.

وجاءت الزيارة بمشاركة واسعة من المؤسسات المحلية والرسمية، بهدف مساندة المدرسة وأسرتها في ظل ما تتعرض له من اعتداءات وانتهاكات احتلالية، وللوقوف ضد قرار الهدم الصادر بحقها.

وشكر مدير التربية والتعليم في محافظة طوباس والأغوار الشمالية أحمد صوالحة، كل من شارك بهذه الزيارة، وكل من دعم إنشاء واستمرار مدرسة المالح من مؤسسات محلية ودولية.

وأضاف: “نجدد العهد لطلابنا بأننا سنستمر في تقديم التعليم، وسنسعى دائما لتوفير خدمة التعليم واستمرارها، وسنصر على البقاء على هذه الأرض”.

واستنكر ضغط الاحتلال على الدول المانحة لتغيير المناهج الفلسطينية وشطب أجزاء منها، مضيفا: “نؤكد للاحتلال أننا سنبقى ثابتين على ثوابتنا”.

من جهته، شكر نائب محافظ طوباس أحمد الأسعد وزارة التربية والتعليم التي بادرت بهذه الخطوة والزيارة.

وأكد أن “ما يجري في الأغوار يوميا هو صراع إرادات وصراع بين الحق الباطل ضد سياسة الاحتلال الرامية لإفراغ الأرض من مواطنيها ضمن مخطط ممنهج، ونحن ندرك أن المرحلة صعبة والتحديات كبيرة، لكن الشعب الفلسطيني يؤمن بعدالة قضيته”.

وأوضح أن الاحتلال بالإضافة لانتهاكاته اليومية في الأغوار من هدم وتشريد وترحيل، يشن حربا على الحضارة والثقافة ويحارب التعليم والمناهج الفلسطينية، مضيفا ان ما يجري من استهداف لمدرسة المالح بالإخطارات والهدم وتفكيك أجزاء منها يقدم دلالة واضحة أن التعليم في المنطقة يوجع الاحتلال.

وقال: لن يتم الرضوخ لممارسات الاحتلال، فكلما هدمت منشأة سيعاد بناؤها وكلما اقتلعت شجرة سيزرع مكانها، وحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن كل ما يجري من انتهاكات في الأغوار، كما دعا المؤسسات الحقوقية والدولية إلى تحمل مسؤولياتها لإيقاف انتهاكات الاحتلال بحق التعليم والوجود الفلسطيني في الأغوار.

بدوره، أكد صالح ياسين مدير عام المتابعة الميدانية في وزارة التربية والتعليم أن الاحتلال ينفذ سياسة بشعة وغير أخلاقية في حربه على التعليم في الأغوار، وهو من خلال ذلك يحاول اقتلاع المواطنين من أراضيهم.

وأوضح أن وزارة التربية والتعليم تتابع كافة الانتهاكات التي ينفذها الاحتلال بحق التعليم والمؤسسات التعليمية، ولن تدخر جهدا في رصد انتهاكات الاحتلال وتقديمها للمؤسسات الدولية، وتزامنا على ذلك ستوفر كافة الإمكانيات لاستمرار العملية التعليمية في المنطقة وعدم انقطاعها.

فيما قال مسؤول ملف الأغوار في إقليم حركة فتح بطوباس جمال أبو عرة: “في ذكرى مرور ١٠٤ أعوام على وعد بلفور المشؤوم، ما زلنا نواجه سياسة احتلالية لاقتلاع المواطن الفلسطيني من أرضه، ونحن نعي ما ينويه الاحتلال ويخططه في الأغوار من خلال تصعيد انتهاكاته واعتداءاته، لكننا مصرون على البقاء على هذه الأرض وسنواجه هذه السياسات”، شاكرا وزارة التربية والتعليم على اهتمامها وإصرارها على صمود العملية التعليمية في المنطقة.

ونوه يونس عرار من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، إلى أن الهيئة تضع كل إمكانياتها لتعزيز صمود المواطنين في مناطق الأغوار ولمواجهة محاولات اقتلاعهم.

وأضاف ان جميع مدارس التحدي التي بنتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع هيئة مقاومة الجدار والاستيطان لن تتوقف وسيستمر دعم صمودها بكافة الإمكانيات، وكل ما يهدمه الاحتلال من منشآت ومساكن في الأغوار سيعاد بناؤه.

شركة كهرباء القدس