حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / تقرير: البرهان التقى السيسي سرا عشية الانقلاب “لضمان حصول مؤامرته على دعم إقليمي”
الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي

تقرير: البرهان التقى السيسي سرا عشية الانقلاب “لضمان حصول مؤامرته على دعم إقليمي”

القاهرة/PNN-التقى قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان بالرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي خلال “زيارة سرية” للقاهرة”، قبل يوم من الانقلاب العسكري في السودان، بحسب ما قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، أمس الأربعاء.

ونقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة لم تسمّها، قالت الصحيفة إن “قائد الجيش السوداني، الفريق عبد الفتاح البرهان، أجرى سلسلة تحركات جيوسياسية جريئة قبل يوم واحد من الانقلاب”.

وأوضحت المصادر أن “البرهان طمأن المبعوث الأميركي إلى السودان، جيفري فيلتمان، بأنه لا ينوي الاستيلاء على السلطة، ثم استقل طائرة متوجهة إلى العاصمة المصرية القاهرة، لإجراء محادثات سرية، لضمان حصول مؤامرته على دعم إقليمي”.

وتابعت أن “البرهان التقى في القاهرة بالرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وقدم له الأخير تطمينات (لم تحددها) خلال الزيارة السرية، وما إن عاد الأخير إلى السودان حتى بدأ اعتقال مسؤولين مدنيين وحل الحكومة”.

وفي 25 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أعلن الجيش السوداني حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وإعفاء الولاة، واعتقل قيادات حزبية ووزراء ومسؤولين، بينهم رئيس الحكومة، عبد الله حمدوك، الموجود حاليا قيد الإقامة الجبرية.

وذكرت المصادر أن “رئيس المخابرات (العامة) المصرية، عباس كامل، زار الخرطوم قبل الانقلاب، والتقى البرهان وتفادى لقاء رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك”.

وأضافت أن “كامل قال للبرهان: حمدوك يجب أن يرحل”، معربا عن استياء القاهرة من حمدوك “بسبب انفتاحه على إثيوبيا في قضية سد النهضة”، وفق المصادر.

ومنذ نحو 10 سنوات، تخوض القاهرة والخرطوم وأديس أبابا مفاوضات متعثرة لم تفلح في التوصل إلى اتفاق ثلاثي ملزم حول السد الذي تقيمه إثيوبيا على النيل الأزرق، الرافد الرئيس لنهر النيل.

وقال البرهان، أمس، خلال لقائه المبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي، أولسون أبو سانجو في الخرطوم، إنهم حريصون على استكمال هياكل الفترة الانتقالية، وبصدد تعيين رئيس وزراء لتشكيل حكومة تكنوقراط، وفق بيان للجيش.

في المقابل، وخلال لقائه سفراء دول “الترويكا (الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج)” في مقر “إقامته الجبرية” الأربعاء، قال حمدوك إن إطلاق سراح الوزراء المعتقلين ومزاولة الحكومة أعمالها سيكون مدخلا لحل الأزمة، بحسب بيان لمكتب المتحدث باسم الحكومة.

وقبل إجراءات الجيش، كان السودان يعيش منذ 21 آب/ أغسطس 2019، فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام في 2020.

وكانت القاهرة قد دعت قبل أيام “كافة الأطراف السودانية إلى ضبط النفس وتغليب المصلحة العليا والتوافق الوطني”، وفق بيان للخارجية.

شركة كهرباء القدس