حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / الأمم المتحدة تطلب فتح تحقيق بعد إطلاق النار على جنود لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى

الأمم المتحدة تطلب فتح تحقيق بعد إطلاق النار على جنود لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى

الامم المتحدة/PNN-دانت الامم المتحدة “بشدة” “الهجوم غير المقبول” الذي شنه حرس الرئيس فوستان اركانج تواديرا الاثنين ضد جنود حفظ السلام المصريين في جمهورية افريقيا الوسطى، داعية الى فتح تحقيق في هذه الحوادث.

وقال الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش في بيان اصدره المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك إن “الهجمات على قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة يمكن أن تشكل جريمة حرب”، داعيا إلى “التحقيق في هذا الهجوم غير المقبول لمحاسبة الجناة بسرعة على أفعالهم”.

وجرح عشرة مصريين غير مسلحين من قوات حفظ السلام في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا) الاثنين، بينهم اثنان إصابتهما خطيرة، برصاص الحرس الرئاسي الذي فتح النار على حافلتهم في العاصمة بانغي.

وبرر مكتب الرئيس تواديرا إطلاق النار باتهام العسكريين المصريين بالتقاط صور لمنزل رئيس الدولة وهو أمر محظور، ورفضهم وقف سيارتهم.
وكانت بعثة الأمم المتحدة ذكرت في بيان الثلاثاء أن جنود حفظ السلام “تعرضوا لإطلاق نار كثيف من الحرس الرئاسي من دون أي تحذير أو رد مسبق مع أنهم لم يكونوا مسلحين”.

وقال دوجاريك إن غوتيريش عبر الخميس عن “تعازيه الحارة لعائلة مدني من إفريقيا الوسطى قتل في الحادث”

وكانت رئاسة جمهورية إفريقيا الوسطى وبعثة الأمم المتحدة تحدثتا عن مقتل امرأة برصاصة أطلقت من حافلة تابعة لقوات حفظ السلام أثناء مغادرتها المنطقة بعد إطلاق النار.

وإفريقيا الوسطى هي ثاني أقل البلدان نمواً في العالم، حسب تصنيف الأمم المتحدة.

وغرقت في حرب أهلية بعد الانقلاب العسكري الذي وقع في 2013.

وهذا النزاع مستمر لكنه تراجع بشكل كبير خلال السنوات الثلاث الماضية وإن كانت مناطق بأكملها في البلاد خارجة عن سلطة الدولة.
ونشرت بعثة الأمم المتحدة في 2014 وينتهي تفويضها في 15 تشرين الثاني/نوفمبر. وهي تضم نحو 12 ألف جندي وتمثل واحدة من أكثر عمليات حفظ السلام كلفةً للأمم المتحدة بميزانية سنوية تتجاوز المليار دولار.

شركة كهرباء القدس