حملة ع كيفك
الرئيسية / أقتصاد / فيديو PNN : الفلسطينيون في بيت لحم ياملون بتحسن اوضاعهم الاقتصادية بعد البدء باستقبال وفود الحجاج والسياح

فيديو PNN : الفلسطينيون في بيت لحم ياملون بتحسن اوضاعهم الاقتصادية بعد البدء باستقبال وفود الحجاج والسياح

بيت لحم /PNN/ تقرير اميرة عبادي – تصوير ومونتاج خضر حنضل –

يأمل الفلسطينيون بان تعود الحياة الى قطاع السياحة في فلسطين عموما وبيت لحم خصوصا مع بدء وصول وفود سياحية في اليوم الأخير بعد دخول قرار وزارة السياحة الفلسطينية استقبال السياح حيز التنفيذ في السادس من الشهر الجاري وبعد إتمام كافة الاستعدادات لذلك بالتعاون مع كافة الجهات الرسمية ذات العلاقة.

وقال سامي ثلجية مدير فندق “سانتا ماريا” ان أصحاب الفنادق والعاملين في قطاع السياحة بشكل خاص والمواطنين بشكل عام يأملون بتحسن الأوضاع بعد قرار السماح باستقبال الوفود السياحية وبدء زيارة الوفود الى مدينة بيت لحم.

وأوضح ثلجية في حديث مع مراسلة شبكة فلسطين الإخبارية PNN ان الفنادق تعمل منذ فترة على تجهيز طواقمها من اجل استقبال الوفود السياحية المحلية والدولية وانها ومنذ الإعلان من قبل وزارة السياحة تجهزت لاستقبال الوفود حيث تم إعادة تشغيل الفنادق مجددا بعد توقف لعام ونصف تقريبا.

وأشار الى انه شارك وطواقمه بتدريبات برنامج “جاهزين” التابع لوزارة السياحة، بعد زيارة الوزارة الفندق واعطاء كل الارشادات الصحية المطلوبة لسير السياحة بشكل منتظم واتباع سبل الوقاية وإجراءات السلامة.

واكد ثلجية على انه وكافة العاملين في الفندق جاهزون لاستقبال السياح وان هناك العديد من الحجوزات لدية في عيد الميلاد والاعياد القادمة سواء كانت حجوزات محلية او من سياح أجانب معربا عن الامل بتحسن الأوضاع في القريب العاجل.

كما وعبر الدليل السياحي حسين الكردي في حديث مع شبكة فلسطين الإخبارية PNN عن الآمال لدخول الوفود السياحة كما كانت قبل الجائحة مشيرا الى انه يعمل في هذا المجال منذ 28 عاما حيث لم تعايش بيت لحم مثل هذه الأوضاع من قبل.

وأكد الكردي على ان السياحة أساس تحسن كل الاقتصاد في البلاد مشيرا الى انه بدء يشاهد وفود سياحية من دول محددة تجوب شوارع المدينة ما يشير الى إمكانية تحسن السياحة في القريب العاجل.

وقال الاب عيسى ثلجية كاهن رعية الروم الأرثوذكس  بيت لحم ان الوضع في مدينة بيت لحم وكنيسة المهد كان صعبا كثيرا اثر انقطاع وفود الحجاج الى المدينة مشيرا الى انها عايشت في الفترة الأخيرة اوضعا حزينة.

وأوضح الاب ثلجية ان عودة السياحة ولو بشكل قليل زادت الامل لدى أهالي بيت لحم بتحسن الوضع السياحي بعد المعاناة الكبيرة التي عانتها المرافق السياحية.

هذه الآمال لم تقتصر على أصحاب الفنادق فحسب كون السياحة في بيت لحم مصدر دخل لكثير من القطاعات بدء من الادلاء وأصحاب المصالح التجارية والمزارعين وغيرهم الذين اعتادوا تسويق بضائعهم وتقديم خدماتهم للسياح عبر التعاون مع الفنادق لكن البعض وعلى الرغم من مشاعر الامل عبر عن مشاعر الإحباط والتخوفات من عودة السياحة لكثير من الأسباب

وفي هذا الاطار أشار المواطن لويس ميكيل وهو صاحب احد محلات التحف الشرقية بان اعتمادهم كان بالكامل على السياحة، وانه في الوقت الراهن لا يوجد مدخول وان الحركة ما تزال ضعيفة جدا.

وعبر ميكيل عن احباطه من إمكانية عودة عودة السياحة كما كانت قبل الجائحة مشددا  على ان الجائحة ما تزال مستمرة وبالتالي على الجميع مواصلة اتباع إجراءات سبل الوقاية للجميع اثناء دخول اي سائح الى محله التجاري.

وأشار المواطن نبيل جقمان وهو صاحب محل تحف شرقية الى ان المحلات السياحية في البلدة القديمة ما تزال تعاني من أوضاع اقتصادية غاية في الصعوبة مؤكدا ان أصحابها حتى الان لم يلحظوا اي تأثير ايجابي بعودة السياحة التدريجية الى مدينة بيت لحم كون الوفود السياحية القليلة تتوجه الى محلات معينة.

يشار الى ان الحركة السياحية توقفت في فلسطين عموما وبيت لحم خصوصا منذ بدء جائحة كورونا وظهور أولى حالات الإصابة بالفايروس في مدينة بيت لحم في شهر آذار/ مارس من العام الماضي حيث دخلت في حالة ركود جراء استمرار فيروس كورونا.

شركة كهرباء القدس