حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / اللواء أبو بكر يبحث مع عضو البرلمان بوتينجا قضايا الإعتقال الإداري والمرضى والقصر

اللواء أبو بكر يبحث مع عضو البرلمان بوتينجا قضايا الإعتقال الإداري والمرضى والقصر

رام الله/PNN- ناقش رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، ثلاث ملفات هامة مع عضو البرلمان الأوروبي ماركو بوتينجا وهي: الإعتقال الإداري والأسرى المرضى والقصر، حيث تم ذلك بحضور ومشاركة مستشار سفارة دولة فلسطين في بلجيكا حسان بلعاوي، ومن الجالية الفلسطينية حمدان الضميري، وعبد الناصر فروانة وثائر شريتح من الهيئة.

وبين اللواء أبو بكر للبرلماني بوتينجا، والذي ينتمي لحزب العمل ويعمل ضمن مجموعة اليسار الموحد، أن سياسة الإعتقال الإداري أصبحت بمثابة عقاباً جماعياً للأسير وعائلته، حيث يعتقل بدون أي تهم أو محاكمات، ولا يملك موعد محدد للإفراج عنه، وأن ذلك يعود لمزاجية ضابط المخابرات الإسرائيلي الذي يتولى إدارة المنطقة الجغرافية التي يسكنها المواطن الفلسطيني.

وأضاف اللواء أبو بكر ” اليوم نتحدث عن أكثر من ٥٠٠ معتقلاً إدارياً، بينهم ٦ يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام ضد عدم شرعية إعتقالهم وإحتجازهم، ونحن لدينا قلق حقيقي على حياتهم تحديداً الفسفوس والقواسمي وأبو هواش الذين قاربوا على إكمال شهرهم الثالث والرابع في الإضراب”.

وفيما يتعلق بالأسرى المرضى، كشف اللواء أبو بكر لبوتينجا أن هناك جرائم طبية حقيقية داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية، حيث الحرمان من الأدوية والعلاج بشكل علني، وفيه تجاوز للحقوق الصحية والإنسانية التي يجب أن تقدم لهم وفقاً للإتفاقيات والمواثيق الدولية التي تحدثت عن ذلك بشكل واضح وصريح، علماً أن العدد الإجمالي للمرضى ما يقارب ٦٠٠ أسيراً، بينهم ٢٠٠ حالة أوضاعهم تشخص بين صعبة وخطيرة جداً، وأنه من بين شهداء الحركة الأسيرة البالغ ٢٢٦ شهيداً، إرتقى ٧٠ منهم جراء جرائم طبية حقيقية وموثقة.

وتحدث اللواء أبو بكر عن إعتقال القصر الذين يحتجزون في ظروف صعبة ومعقدة، ويتم التعامل معهم دون أي خصوصية تراعي صغر سنهم وضعف بنيتهم الجسدية، ويعتقلون ويخضعون للتحقيق والمحاكمات بذات النهج المتبع مع الأسرى البالغين، وكل هذه الممارسات تتنافى مع اتفاقية حقوق الطفل، كما تدلل على أن إسرائيل لا تبدي أي إهتمام للمنظومة الدولية وتشكيلاتها.

وطالب اللواء أبو بكر من خلال بوتينجا البرلمان الأوروبي التحرك الفوري لإنقاذ ما يقارب ٤٧٠٠ أسيراً فلسطينياً وعربياً، وأن للبرلمان مكانته الدولية التي تستطيع وضع حد للتفرد الإسرائيلي بهذه الشريحة المناضلة، مؤكداً أن الأرقام والإحصائيات داخل السجون والمعتقلات تدلل على مدى همجية هذا الإحتلال الذي يحتجز العشرات من الأسرى والمعتقلين منذ ثلاثة وأربعة عقود.

وأجاب اللواء أبو بكر على كافة أسئلة وإستفسارات بوتينجا، والذي أكد بدوره أنه سيتم إطلاق حملة خاصة بمجابهة الإعتقال الإداري من خلال المجموعة البرلمانية اليسارية، كما أنه سيقوم بالحديث بمجموع القضايا التي طرحت داخل حزبه وداخل البرلمان.

وأشار بوتينجا الى أن إسرائيل تسعى الى تشويه صورة الأسير الفلسطيني في أوروبا والمؤسسات التي تعمل معهم، من خلال الإدعاء أن الدعم البلجيكي للفلسطينيين يساعد على ( الإرهاب )، ولكن هذا الإدعاء مكشوف لدينا، ورواية إسرائيل لن تغير قناعتنا في الإستمرار بدعم الشعب الفلسطيني ومساعدته لنيل حريته وإستقلاله.

شركة كهرباء القدس