حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / انتصار جديد للامعاء الخاوية : الأسيران كايد الفسفوس وعياد الهريمي يعلقان إضرابهما بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنهما

انتصار جديد للامعاء الخاوية : الأسيران كايد الفسفوس وعياد الهريمي يعلقان إضرابهما بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنهما

بيت لحم /PNN/في انتصار جديد للحركة الأسيرة، علق الأسير كايد الفسفوس إضرابه عن الطعام الذي استمر 131 يوما رفضا لاعتقاله الإداري، بعد اتفاق مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي يقضي بالإفراج عنه في 14/12/2021.

وأفادت عائلة الأسير الفسفوس، بأن نجلها سيبقى محتجزا في المستشفى وسيبقى اعتقاله الإداري مجمدا إلى حين الإفراج عنه.

والأسير الفسفوس (31 عاماً) من مدينة دورا جنوب الخليل، اعتقل بتاريخ 15.10.2020، وهو أسير سابق اعتقل عدة مرات، ومتزوج وأب لطفلة.

وفي وقت سابق من مساء اليوم، علق الأسير عياد الهريمي إضرابه المفتوح عن الطّعام بعد اتفاق مع سلطات الاحتلال يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري، بحيث يفرج عنه بتاريخ 4 آذار/ مارس 2022.

وأوضح نادي الأسير أن المعتقل الهريمي خاض إضراباً استمرّ لنحو شهرين، احتجاجاً على اعتقاله الإداري، ووصل مؤخراً لوضع صحّي صعب، لا سيما وأنه امتنع عن تناول المدعّمات، إذ عانى من آلام في جميع أنحاء جسمه، بالإضافة إلى عدم استطاعته الوقوف على قدميه، ومعاناته من عدم وضوح بالرؤية وتقيؤ بشكل مستمر.

يشار إلى أنّ المعتقل الهريمي، (28 عاماً)، من بيت لحم، ويقبع في سجن عيادة الرملة، ومعتقل إدارياً منذ شهر نيسان/ أبريل 2021، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال المتكرر، وأعاد الاحتلال اعتقاله مجدداً بعد الإفراج عنه بفترة وجيزة، وكان قد أضرب سابقاً ضد اعتقاله الإداريّ، ففي عام 2016 خاض إضراباً استمر لمدة (45) يوماً. وبلغ مجموع سنوات اعتقاله نحو تسع سنوات.

وما يزال أسيران يواصلان معركة الإضراب عن الطعام رفضا لاعتقالهما الإداري، هما هشام أبو هواش المضرب منذ 98 يوما، ولؤي الأشقر المضرب منذ 43 يوما.

ويذكر أن الأسير علاء الأعرج قد علّق إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي استمر 103 أيام، بعد أن ألغت سلطات الاحتلال أمر اعتقاله الإداريّ، الخميس الماضي.

وبتاريخ 11 من الشهر الجاري، علّق الأسير مقداد القواسمة إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي بدأه قبل 113 يوما، مقابل الإفراج عنه في فبراير/شباط من العام المقبل.

وباركت العديد من المؤسسات التي تعنى بشؤون الاسرى انتصار الاسرى ” كايد الفسفوس” عياد الهريمي وقبلهم الاسير مقداد القواسمة بعد خوضهم معركة الاضراب عن الطعام والتي كان اطولها اضراب الاسير الفسفوس لمدة 131 يوم، و”عياد الهريمي” بعد خوضه معركة الاضراب عن الطعام لنحو شهرين وتحقيقهما انتصاراً مشرفاً على السجان بتحديد موعد الافراج عنهما .

واكدت مؤسسات وفعاليات الاسرى هذا الانتصار يؤكد على أن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة وأبطالها لا يمكن أن تنكسر مهما طال الألم والعذاب ، وأن السجان وامكانياته وماكنة حقده وممارساته وانتهاكاته لن تنتصر أمام إرادة الأسرى والحق ، وأن الاعتقال الادارى بلا لائحة اتهام وبملف سرى باطل ويجب أن ينتهى ، ويمكن شطبه بصمود الأسرى والقوى الحية والفاعلة محليا وعربيا ودولياً .

شركة كهرباء القدس