حملة ع كيفك
الرئيسية / قالت أسرائيل / منسق “كورونا” في الصحة الإسرائيلية: الوضع مقلق والتطعيم إلزامي

منسق “كورونا” في الصحة الإسرائيلية: الوضع مقلق والتطعيم إلزامي

الداخل المحتل/PNN- عبّر منسق “كورونا” في وزارة الصحة الإسرائيلية، بروفيسور سلمان زرقا، اليوم الأربعاء، عن تأييده لإلزام الأشخاص بتلقي التطعيم المضاد لفيروس كورونا، وذلك على إثر ظهور متحورة كورونا الجديدة “أوميكرون”.

وقال زرقا لإذاعة 103FM إنه “ينبغي دراسة الإلزام بالتطعيم ضد كورونا في إسرائيل”، لكنه أضاف أن “هذا موقفي ولاي يعكس وجود سعي حاليا، في الحكومة أو وزارة الصحة، باتجاه الإلزام بتلقي التطعيم”.

يشار إلى أن أشخاصا دعوا إلى التطعيم الإلزامي ضد كورونا أو شاركوا في حملات إعلامية للتشجيع على التطعيم، تلقوا تهديدات على حياتهم مؤخرا، وآخرهم عضو الكنيست يوفال شطاينيتس، من حزب الليكود.

كذلك تلقت رئيسة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، د. شارون ألروعي برايس، تهديدات مماثلة وتم إرفاق حارس شخصي بها.

وقال زرقا إن المتحورة الجديدة “غيرت الخارطة”، وأن الوضع “مقلق”. واعتبر أن “التوجه في إسرائيل، خلافا لدول العالم، متسامحة أكثر، ومحتوية أكثر، وتمنح الأفراد وقتا أطول من أجل أن يتخذوا قرارهم. ويوجد ثمن لهذا الأمن”.

وتطرق زرقا إلى توصية طاقم خبراء إدارة الدواء والغذاء الأميركية (FDA) على منح عقار “مولنوبيرافير” المضاد لكورونا من إنتاج شركة صناعة الأدوية الأميركية “ميرك”. وقال إن “هذا ليس دواء مثاليا، لكنه هام بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة ويمكن أن يتعقد وضعهم في حال الغصابة بكورونا”.

وتابع أن “الأداة الأكثر أهمية هي التطعيمات، كي نتمكن من حماية أنفسنا وعدم الاحتياج إلى هذه الأدوية. لكن ثمة حاجة إلى جميع الأدوات في هذه الحرب”. وأضاف زرقا أنه “توجد مفاوضات طوال الوقت حول شراء بدائل. وعندما يبدأون التسويق، أعتقد أن بإمكان الأشخاص أن يكونوا آمنين. وعندما يصادق على هذا الدواء فإنه سيتوفر في إسرائيل”.

ولم ينف زرقا إمكانية تسويق هذا الدواء في الصيدليات، وقال إن “هذا يمنع تطور المرض، وظهور مرض خطير”.

شركة كهرباء القدس