حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / روسيا تحذر من عودة سيناريو المواجهة العسكرية “المرعب” مع أوكرانيا

روسيا تحذر من عودة سيناريو المواجهة العسكرية “المرعب” مع أوكرانيا

موسكو/PNN- حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الخميس، من أن “سيناريو المواجهة العسكرية المرعب” بدأ العودة إلى أوروبا على خلفية التوترات المتصاعدة بشأن أوكرانيا.

وخلال اجتماع منظمة الأمن والتعاون بأوروبا في ستوكهولم، اتهم الوزير الروسي حلف شمال الأطلسي “بتقريب بنيته التحتية العسكرية من الحدود الروسية”، ودعا الغرب إلى درس المقترحات التي ستقدمها موسكو ”في المستقبل القريب“ لمنع توسع التحالف إلى الشرق.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، قد قال في وقت سابق اليوم، إن احتمال اندلاع أعمال قتالية في جنوب شرق أوكرانيا، يبقى عاليا وهو أمر مثير للقلق بالنسبة لروسيا، وفق ما نقله موقع RT.

وأضاف بيسكوف عند إجابته على سؤال بهذا الخصوص: “احتمال نشوب حرب في دونباس؟ لا يزال احتمال اندلاع أعمال قتالية في أوكرانيا مرتفعا. ولا يزال هذا الأمر مصدر مخاوف وقلق خاص بالنسبة لنا”.

وفي الفترة الأخيرة، تعرب سلطات كييف وبعض الدول الغربية عن قلقها بشأن حشد مزعوم لقوات روسية بالقرب من حدود أوكرانيا، لكن بيسكوف أوضح أن روسيا تنقل قواتها داخل أراضيها، ووفقا لتقديرها الخاص.

وشدد بيسكوف، وفق ذات المصدر، على أن ذلك لا يهدد أحدا، ولا يجب أن يقلق أحدا.

على صعيد متصل، يلتقي وزيرا الخارجية الأمريكي والروسي، اليوم الخميس، بالسويد في وقت بلغت التوترات بشأن أوكرانيا ذروتها.

وأعلنت واشنطن أن لديها “أدلة” على استعدادات روسيا لغزو كييف وهددتها بفرض عقوبات قاسية.

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ونظيره الروسي سيرغي لافروف على هامش اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي يعقد في ضواحي ستوكهولم بمشاركة خمسين وزيرا.

وتعد منظمة الأمن والتعاون في أوروبا من منتديات الحوار الدولية القليلة التي تضم الولايات المتحدة وروسيا.

ومنذ ضم روسيا شبه جزيرة القرم العام 2014، كلفت هذه الهيئة مراقبة احترام اتفاقات السلام التي تهدف إلى حل الصراع مع الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وفي اجتماع للناتو الأربعاء في ريغا، قال بلينكن إنه ”قلق للغاية“ من ”الأدلة“ التي تشير إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “وضع خططا لتحركات عدوانية ضد أوكرانيا”.

وقال: “لا نعرف ما إذا كان الرئيس بوتين قد اتخذ قرارا بالغزو. نحن نعلم أنه يبني قدرة للقيام بذلك بسرعة، إذا قرر ذلك”.

وشدد بلينكن على أن الدبلوماسية هي “الطريقة المسؤولة الوحيدة لحل هذه الأزمة المحتملة”، وهدد برد “بسلسلة من العواقب الاقتصادية الطويلة الأمد“ التي امتنعت واشنطن” عن استخدامها في الماضي.