حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / هيئة الأسرى: الأسير ناصر أبو حميد يواجه وضعاً صحياً مقلقاً وحالته تستدعي الرعاية الخاصة

هيئة الأسرى: الأسير ناصر أبو حميد يواجه وضعاً صحياً مقلقاً وحالته تستدعي الرعاية الخاصة

رام الله/PNN- أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، بأن الأسير المصاب بالسرطان ناصر أبو حميد يواجه وضعاً صحياً مقلقاً، وتحتجزه سلطات الاحتلال حالياً داخل قسم الجراحة بمشفى “برزلاي” الإسرائيلي.

وأوضح عجوة بأنه يوم الخميس الماضي طرأ تدهور على الحالة الصحية للأسير أبو حميد أثناء تواجده بمعتقل “عسقلان”، حيث بدأ يشتكي من أوجاع حادة في الجهة اليسرى من صدره وصعوبة بالتنفس، وتم نقله على إثرها لمشفى “برزلاي”.

وأضاف عجوة أنه بعد إجراء الفحوصات له تبين معاناته من تجمع غير طبيعي للهواء في المنطقة اليسرى لصدره أو ما يسمى (بالاسترواح الصدري) ، وقد أُجريت له عملية لتصريف للهواء وذلك بإحداث ثقب في الجهة اليسرى من صدره ووضع أنبوب لتفريغ السوائل وإخراج الهواء.

وأشار الأسير أبو حميد لمحامي الهيئة أنه يوم السبت الماضي تم زرع أنبوب آخر له لتفريغ الهواء، لكنه أُصيب بأوجاع مفاجئة بعد وضع الأنبوب، ليتبين بعد ذلك أنه تم زرعه بطريقة خاطئة مما سبب له آلام كبيرة.

وتابع أبو حميد بأن أطباء الاحتلال داخل المشفى يقومون حالياً بتزويده بمسكنات ومميع للدم عبر الوريد، لكنه ما زال بوضع صحي سيء، وعلى الرغم من صعوبة حالته وأوجاعه إلا أن سلطات الاحتلال تتعمد تقييد يديه بسرير المشفى.

ولفتت الهيئة بأنه كان قد تم اكتشاف إصابة الأسير أبو حميد بورم سرطاني خبيث في الرئتين الشهر الماضي، وقد خضع لعملية وتم إزالة 10 سم من محيط الورم وتم إعادته لمعتقل “عسقلان” قبل تماثله للشفاء، ومن المقرر أن يخضع الأسير أبو حميد لـ 12 جلسة علاج كيميائي، لكن إدارة السجون تماطل حتى اللحظة في تحويله للبدء في الجلسات، الأمر الذي فاقم من حالته بشكل كبير.

من الجدير ذكره أن الأسير أبو حميد (49 عاماً) من مخيم الأمعري بمدينة رام الله، معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسجن سبع مؤبدات و 50 عاماً، وهو من بين خمسة أشقاء يواجهون الحكم مدى الحياة في المعتقلات، وكان قد تعرض منزلهم للهدم عدة مرات على يد قوات الاحتلال، وحُرمت والدتهم من زيارتهم لعدة سنوات.