حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / العراق: قتلى وجرحى بانفجار في البصرة وتضارب بالأعداد

العراق: قتلى وجرحى بانفجار في البصرة وتضارب بالأعداد

بغداد/PNN-تضاربت الأنباء حول عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا جراء انفجار مدو وقع قرب محيط المستشفى الجمهوري في مدينة البصرة جنوبي العراق، ففي حين أعلنت خلية الإعلام الأمني عن مقتل 4 وجرح 4 آخرين، تحدثت وسائل إعلام عراقية عن مقتل 16 شخصا وإصابة عشرات آخرين جراء التفجير.

وذكرت خلية الإعلام الأمني الحكومية -التابعة لمكتب رئيس الوزراء- أن الانفجار جاء بسبب تفجير دراجة نارية في تقاطع الصمود وأدى لاحتراق سيارتين كانتا بالقرب من الدراجة النارية، وأدى لقتلى وجرحى.

وفي بيان صدر قبل قليل، أوضحت خلية الإعلام الأمني أن المعلومات الأولية حول تفجير البصرة الذي وقع صباح اليوم جاء عند تقاطع الصمود في محافظة البصرة.

وأضافت أن خبراء الأدلة الجنائية والفرق الفنية المختصة ما زالوا ينتشرون في مكان الحادث لتحديد طبيعة التفجير وإعطاء تفاصيل أكثر عنه.

وتابعت الخلية أنه “سيتم إعلان تفاصيل أوسع بعد إكمال التحقيقات والتقارير الفنية”.

إعلان الحداد
من جهته، أكد محافظ البصرة أسعد العيدان للجزيرة أن الحادث ناجم عن تفجير دراجة مفخخة، ووصف الحادث بـ”الإرهابي” وأن بصمات تنظيم الدولة الإسلامية واضحة في الحادث.

كما أعلن المحافظ الحداد 3 أيام في عموم المحافظة على أرواح الضحايا. وتعهد بما سماه القصاص العادل والوقوف على تداعيات وأسباب الانفجار، حسب تعبيره.

وفي البداية، كانت وسائل إعلام عراقية قد تحدثت عن وقوع 16 قتيلا وعشرات الجرحى جراء التفجير.

وعقب الانفجار هرعت قوات الأمن وسيارات الإطفاء للموقع، وقد تم نقل عدد من الجثث والجرحى للمستشفيات في البصرة، كما تمكنت فرق الإطفاء من إيقاف الحرائق المشتعلة جراء الانفجار.

ووفق مراقبين في البصرة فإن الانفجار وقع بمنطقة مزدحمة بالمارة، ومن اختار مكان التفجير أراد إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا.

وتعليقا على الحادث، قال مدير مكتب الجزيرة في العراق وليد إبراهيم إن ما يخشى منه أن يكون التوتر السياسي في البلاد جراء نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة قد تصاعد، ليلجأ البعض إلى إحداث قلاقل على غرار هذا التفجير والذي ينذر بتأزيم الموقف.

شركة كهرباء القدس