حملة ع كيفك
الرئيسية / تقارير مصورة / د. عماد الزير ل PNN: ادارة الجامعات اطلقت مبادرات لنبذ العنف المتزايد والذي لا يمكن استبعاده عن الاستهداف الاسرائيلي لاجيالنا القادمة

د. عماد الزير ل PNN: ادارة الجامعات اطلقت مبادرات لنبذ العنف المتزايد والذي لا يمكن استبعاده عن الاستهداف الاسرائيلي لاجيالنا القادمة

بيت لحم/PNN/ قال الدكتور عماد الزير نائب رئيس مجلس التعليم العالي في فلسطين ورئيس جامعة فلسطين الاهلية ان العنف المتزايد في الجامعات الفلسطينية لا يمكن عزله عن العنف الممارس في المجتمع الفلسطيني والمتزايد ايضا مشيرا الى ان الظاهرة تتفاقم بالرغم من ان العنف امر طبيعي لكن الامر الحاصل في فلسطين في الاونة الاخيرة غير طبيعي لاسيما اننا فقدنا شاب فلسطيني في ريعان شبابه وهو الطالب مهران خليلية في جامعة جنين الامريكية .

واشار الى ان الجامعات بدات مؤخرا في معايشة الحالة التي يعيشها شعبنا وبدء شكل من اشكال العنف يطغى فيها مما دفع رؤوساء الجامعات ومجلس التعليم العالي الى اصدار بيانا صريحا لتشديد الاجراءات وفرض الانظمة في الجامعات لردع الطلاب بشكل مباشر الى جانب اتخاذ اجراءات وخطوات لتحقيق حلول استراتيجية من خلال العمل على مراجعة انظمة مجالس الطلبة و واقع مجالس الطلبة مع الاطر الوطنية والمؤسسات الرسمية والفصائل والمجالس انفسها.

واوضح الزير في حديثه خلال مقابلة خاصة مع رئيس تحرير شبكة فلسطين الاخبارية PNN انه تم تشكيل لجنة مع فريق متخصص للاطلاع على الاسباب والحيثيات للخروج بالتوصيات بهذا الشان داعيا ابناء شعبنا الى التذكر اننا نعيش تحت الاحتلال والجامعات قلاع النضال كانت وما زالت وستبقى ولذلك فهي مستهدفة لكن دون المبالغة وعدم نسيان واقع العنف المتزايد في المجتمع.

كما اشار الزير الى ان طبيعة الجيل الجديد الذييكبرمع عنف واشكاليات مجتمعية الى جانب وجود حالة من الاخفاق في العديد  المؤسسات التي اصبحت لا تركز ولا تعمل على توعية الطلبة وصقل مهاراتهم ومتابعتهم موضحا ان هناك واجبات حقيقية على واقع المؤسسات والفصائل والمؤسسات التربوية من مدارس وجامعات لاعادة البوصلة والاعداد الصحيح حتى يصل الطالب الى الجامعات ناضجا ومؤهلا وقادرا على ممارسة الديمقراطية بشكل صحيح في كافة الجوانب بعد ان يكون قد عايش مرحلة التربية في المدارس والمنازل و وصل الى الجامعات من اجل العلم والابداع والانطلاق الى المجتمع.

واهاب نائب رئيس مجلس التعليم العالي بجميع المؤسسات الوطنية والاجهزة والفصائل للقيام بدورها في تعبئة الطلاب مشيرا الى ان الجامعات تبذل مجهودات لصياغة الواقع الافضل للطلبة من خلال السعي لايجاد بيئة محفزة فيها تقبل الراي والراي الاخر الى جانب اجراءات للحفاظ على الطلبة.

وقال د. الزير انه لايحوز ان نتحول الى غابة موضحا ان ما حدث في جنين امر يندى له الجبين لان فقدان الروح امر عظيم لا يمكن السكوت عليه وبالتالي لا بد من تكاتف الجهود بين ادارات الجامعات ومؤسسات المجتمع المدني والفصائل الذين يجب ان يعملوا على اعادة التعبئة والتهيئة وفتح افاق الحوار وتقبل الاخر ونبذ العصبيات القبلية والجغرافية والفصائلية التي يسعى الاحتلال الى تغذيتها من خلال السعي لتوسيع الخلافات.

لمشاهدة المقابلة كاملة الضغط هنا 

ودعا الزير الشباب لادراك حجم الهجمة عليهم مشيرا الى ادوار في مجالس الطلبة للحفاظ على المخزون الوطني الذي يتعرض لاستهداف منقبل الاحتلال في اطار استهدافه للقضية الوطنية الفلسطينية.

مبادرة جامعة فلسطين الاهلية 

واشار الزير الى ان جامعة فلسطين الاهلية وكغيرها من باقي الجامعات الفلسطينية اطلقت فعالياتومبادرات لنبذ العنف موضحة ان الجامعة اطلقت مبادرة تتضمن سلسلة نشاطات منوي عقدها لنبذ العنف وتحفيز الطلبة وتعريفهم بمخاطر العنف بين ابناء الشعب الواحد  موضحا ان الجميع من الطلبة اتوا للتعلم وبالتالي يتوجب عليهم ان يعملوا على نبذ العنف الذي لا يجب ان يكون الخيار الوحيد لحل اي قضية.

واشار الى ان هناك جهد مستمر بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني للبدء بالتركيز على هذه القضايا لاعادة الوعي ومفاهيم الثقافة الوطنية التي تبني فيها جيلا قادرا على بناء الدولة.

وحول ردود الافعال بين الطلبة حول هذه المبادرة قال الزير ان الرد من الاطر الطلابية كان رائعا حيث كانوا حريصون ان يكونوا مبادرين مشددا على ضرورة التكاتف والعمل الوحدوي مقدما تحياته لكل مجالس الطلبة والكتل الطلابية في جامعات فلسطين مشددا على وجود دور مهم للمجالس لحماية الطلاب التي تضعها الاجندات الخارجية الرامية من النيل للطلبة

وختم الزير حديثه مع PNN بتوجيه رسالة لجميع طلاب فلسطين بعدم الانجرار وراء الاهواء حيث يوصلهم ذلك لمرحلة لا ينفع فيها الندم داعيا الى حماية تعب الاهل الذين يبذلون

وخاطب الزير الطلبة قائلا احترم الاخيرين وخفظ على مكتسباتك  واعمل من اجل تحقيق ذاتك والوصول الى الهدف الاساسي وهو العلم لان الحفاظ على العلم والتعليم والطلبة هو الطريق الاهم للوصول الى فلسطين داعيا الجميع الى التكاتف لايجاد بيئة علمية ابداعية في الجامعات التي تحولت لابداعات اقليمية وعالمية.