حملة ع كيفك
الرئيسية / تقارير مصورة / PNN بالفيديو: بيت جالا تحتفل بالاعياد الميلادية المجيدة وسط امال بزوال الاحتلال وانتهاء الوباء

PNN بالفيديو: بيت جالا تحتفل بالاعياد الميلادية المجيدة وسط امال بزوال الاحتلال وانتهاء الوباء

بيت جالا/PNN/ تحت رعاية الرئيس محمود عباس احتفلت مدينة و بلدية بيت جالا اليوم السبت باضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد في احتفال رسمي وشعبي كبير حضره العديد من المسؤولين الفلسطينين والسفراء والقناصل الاجانب ورجال الدين والالاف من المواطنين.

وجرى اضاءة شجرة الميلاد في ساحة بلدية بيت جالا وسط المدينة بحضور محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد ممثلا عن الرئيس محمود عباس و وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة ممثلة عن رئيس الوزراء الفلسطيني ورئيس بلدية بيت جالا نيقولا خميس والسفيرة اميرة حنانيا مدير عام اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس وقادة الاجهزة الامنية في محافظة بيت لحم واعضاء المجلس البلدي والوكيل البطريركي للروم الأرثوذكس في بيت لحم المطران فينذكتوس وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي ورجال الدين وممثلي المؤسسات الشعبية والرسمية حيث تخلل الحفل القاء العديد من الكلمات والفقرات الفنية والترانيم الدينية.

وافتتح الحفل بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء تلاه كلمة رئيس بلدية بيت جالا نيقولا خميس ومن ثم تلتها كلمة وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة التي القت كلمتها باسم رئيس الوزراء.

وتخلل الفعاليات الرسمية ترانيم ميلادية قدمتها مؤسسة يوحنا بولس الثاني بعنوان اوربيت الميلاد الى جانب ترانيم ميلادية لمدرسة البطريركية اللاتينية وترانيم للطالب ليث عصام الصراص فيما قدمت الفنانة عبير صنصور ترانيم باسم اكاديمية بيت لحم للموسيقى تلى ذلك قيام الاباء الاجلاء بمباركة الشجرة وتم عقب ذلك العد التنازلي واضاءة الشجرة والالعاب النارية.

وقال نيقولا خميس رئيس بلدية بيت جالا ان عيد الميلاد هو عيد وطني يحتفل به الشعب الفلسطيني في كافة محافظة الوطن ويحتفل به الجميع ويضيئون شجرة الميلاد.

واشار خميس الى ان الاحتفال يتم برعاية الرئيس محمود عباس وبحضور ممثلين الرئيس و عن رئيس الوزراء واللجنة الرئاسية العاليا لشؤون الكنائس الى جانب قناصل وممثلي العديد من الدول للمشاركة بالاحتفال باضاءة شجرة عيد الميلاد المجيد لهذا العام.

ورحب خميس بالضيوف وعلى راسهم الوزيرة معايعة والمحافظ حميد كممثلين عن الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الى جانب الترحيب بالمطارنة الاجلاء ورؤوساء البلديات بالمحافظة والسفيرة اميرة حنانيا والوزير ناصر قطامي مستشار الرئيس للصناديق العربية وقنصل الدول الاجنبية وقادة المؤسسة الامنية ومؤسسات المجتمع المدني.

واضاف رئيس بلدية بيت جالا  ان هذا العام شهد حضورا كبيرا من ابناء شعبنا الفلسطيني للمشاركة بفرحة انارة شجرة عيد الميلاد حيث ينتظر ابناء شعبنا اي فرصة للاحتفال بالاعياد الميلاد المجيدة بعد ان حرمنا وباء كورونا من هذه الفرحة العام الماضي كما ان الاحتلال يحرمنا دائما من فرحة الاعياد عبر اجراءاته التي تحيط بمدينة بيت جالا ومحافظة بيت لحم.

واشار خميس الى ان مدينة بيت جالا لها شفيعها القديس نيقلاوس الذي رد الظلم عن المدينة كما اشار الى ان اهالي المدينة على عهد السيد المسيح الذي يدعو للوحدة حيث تتميز العلاقات بالاخوية والمحبة.

تحدث خميس عن انجازات وجهود البلدية ابرزها المجمع الرياضي والتجاري الثقافي بقيمة خمسة عشر مليون دولار حيث سيوفر فرص عمل واجواء ايجابية كما اشار الى ان الانتهاء من ترميم مبنى البلدية بتكلفة خمسة ملايين شيكل لتعزيز حوكمة البلدية والتسهيل على مواطني المدينة حيث يعتبر المبنى فخر لكل مواطنيها الذين يستحقون العمل لهم

وشدد خميس على البلدية حازت على التقييم الاول بين كل بلديات الوطن حيث تم اختيار مشروع ترميم البلدية كافضل مشروع على مستوى الوطن.

وشدد على اهمية الحفاظ على المدينة نظيفة تعكس حب المواطن لمدينته وحرصه عليها لا سيما انها مدينة سياحية وهي مدينة شقيقة قريبة يعيش الجميع فيها تحت مظلة الميلاد داعيا الى الوحدة والتماسك والمحبة ونبذ الفتنة والحفاظ على الوحدة تحت راية علم فلسطين مشددا على ضرورة رفض التفرقة والظلم.

بدورها قالت وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة ان فلسطين تحتفل هذا العام للتاكيد على رسالة الميلاد التي توجه لكل العالم وهي رسالة سلام ومحبة لكل البشرية ولان بيت لحم مدينة النور فكل العالم يوجه انظاره الى بيت لحم ليستمع ويشاهد رسالة واجواء الميلاد.

ونقلت معايعة تحيات وتهاني رئيس الوزراء محمد اشتية للحضور. وقالت: “نجتمع مجددا في بيت جالا لنحتفل سويا بإضاءة شجرة الميلاد، ولنحتفل بميلاد رسول المحبة والسلام، فعيد الميلاد المجيد هو رسالة الأمل والعدالة والسلام والمحبة”.

وأضافت: “هنّا في فلسطين أعلنا أن رسالة الميلاد لهذا العام هي “يعم الفرح بنجمة بيت لحم”، رسالة يحملها شعبنا الفلسطيني ويبرقها من قلب الأرض المقدسة إلى العالم، فشعبنا يرسل الفرح والأمل بالسلام من أرض السلام الى العالم رغم مرور عشرات السنين على الاحتلال الإسرائيلي لدولة فلسطين، هذا الاحتلال الأطول في عالمنا المعاصر”.

وعبرت الوزيرة معايعة عن الامل بان يحتفل شعبنا الفلسطيني العام القادم بانارة شجرة الميلاد في القدس عاصمة دولة فلسطين وقد زال هذا الاحتلا لالبشع عن ارضنا وقدسنا ومقدساتنا.

كما عبرت الوزيرة معايعة عن الامل بزوال وانتهاء وباء كورونا الذي حرم شعبنا وحرم الحجيج من كل انحاء العالم من الوصول الى مهد السيد المسيح للمشاركة بالاحتفالات معربة عن الامل بان يستطيع الحجيج العودة الى كنيسة المهد وفلسطين.

وأكدت معايعة أن “القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، ورغم كل المعيقات والتحديات، يواصلون العمل من أجل إحقاق حقوقنا وإنهاء الاحتلال ومن أجل نيل حريتنا، حيث يمثل صمودنا ووحدتنا الصخرة المتينة التي تتكسر عليها كل المؤامرات”.

وعلى صعيد قطاع السياحة، قالت معايعة إن عيد الميلاد المجيد يأتي ونحن ما زلنا نعاني جراء الوباء، فالسياحة الأجنبية الوافدة توقفت بعد أن بدأنا في الفترة الأخيرة نشهد بدء عودتها تدريجيًا، إلا أن الطفرة الأخيرة من الفيروس (أوميكرون) تسببت بإغلاق المطارات والمعابر والحدود من جديد، مشيرةً في الوقت ذاته إلى نجاح الوزارة في تنشيط السياحة الداخلية، خاصةً من أهلنا داخل أراضي الـ 48.

من جهته قال اللواء كامل حميد محافظ محافظة بيت لحم ان الاحتفال في مدينة بيت جالا هو استمرار لرسالة السلام والمحبة والعدل والكرامة الانسانية التي جاء بها السيد المسيح عليه السلام وتحتفل بها محافظة بيت لحم وشعبنا الفلسطيني الذي يؤكد دوما انه طواق من اجل الخلاص من الاحتلال وانهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصنتها القدس الشريف.

وقال الاب بولس العلام ممثل كهنة الروم الارثوذكس في مدينة بيت جالا ان الاحتفال باضاءة شجرة الميلاد الذي نفتقد فرحته بسبب وباء كورونا التي اثرت على اجواء كورونا

واشار العلام الى ان الاحتفال يسعى لاعادة الحياة والاجواء الميلادية التي تم فقدها نسعى لاعادة روح الحياة والانتماء والمحبة للوطن والكنيسة عن طريق المسيرة حتى يسمعنا الله ويشفع لنا ويسمع القديسيين فينا حتى يبعد الوباء وتعيش فلسطين بمحبة وسلام الى جانب العالم اجمع

واضاف العلام اننا فلسطين تكبدنا خسائر كبيرة بفعل الجائحة كما ان العالم يتكبد الكثير من الخسائر معربا عن الامل بالخلاص منها في اسرع وقت ممكن حتى تنعم بيت جالا وبيت لحم وكل فلسطين بحياة هانئة .

من جهتهم عبر المواطنيون في بيت جالا عن سعادتهم بهذا الاحتفال الكبير والمتميز الذي نظمته البلدية من اجل خلق اجواء الفرحة والعيد وتعزيز الاقتصاد للمدينة في ظل استمرار الاوضاع الصعبة اقتصاديا وصحيا.

وقال اديب الحذوة احد مواطني بيت جالا ان هذا الاحتفال هذا العام افضل بكثير من الاعوام السابقة بسبب كورونا مشيرا الى ان الناس ياملون بان تعود الحياة لطبيعتها بحيث يستكيع الناس الاحتفال بالاعياد.

بدوره قال  مواطن اخر ان الاحتفال جيد في مدينة بيت جالا والناس فرحين رغم كافة الصعاب معربا عن الامل بان يعم السلام ويتخلص شعبنا من وباء كورونا.