حملة ع كيفك
الرئيسية / قالت أسرائيل / بينيت: العلاقات بين “إسرائيل” والإمارات تشمل كافة المجالات الممكنة

بينيت: العلاقات بين “إسرائيل” والإمارات تشمل كافة المجالات الممكنة

الداخل المحتل/PNN- قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، الذي وصل إلى أبو ظبي في زيارة رسمية، أمس الأحد، إنه يتوقع أن تبقى العلاقات بين “إسرائيل” والإمارات جيدة وتشمل كافة المجالات الممكنة، مشددا على المجال الاقتصادي.

ومن المقرر أن يلتقي بينيت، اليوم الإثنين، مع ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام)، اليوم الإثنين، عن بينيت قوله إنه “أتوقع أن تظل علاقاتنا جيدة لا سيما في المجال الاقتصادي، وبرأيي سيشكل التعاون في مجال الصحة والأمن الغذائي قسما رئيسيا من التعاون بيننا”.

وأضاف أن “حجم التجارة المتبادلة بيننا زاد بسرعة كبيرة للغاية في غضون أشهر معدودة، ونعتبر الإمكانات الكامنة فيه غير محدودة”، معتبرا أن “المزيج بيننا يتيح فرصا اقتصادية غير مسبوقة ليس بالنسبة لنا فحسب، بل بالنسبة للمزيد من الدول، مما يعد مقوما آخر من مقومات تعزيز الاستقرار والازدهار في هذه المنطقة “.

وتابع بينيت أن “العلاقات التي تربطنا بالإمارات العربية المتحدة تشمل كل مجال ممكن، والوزارات في الدولتين تعمل مع بعضها وكذلك العديد من الشركات ورجال الأعمال كما تقوم الوفود من كلا الجانبين بزيارات متبادلة”.

واعتبر بينيت أن “قيم التسامح والسلام والحوار” بين دولة الاحتلال والإمارات “مشتركة ولذلك نشأت الصداقة التي تجمعنا وتطورت بهذه السرعة الفائقة”.

وتابع أن “العلاقات بين الدولتين توطدت في كافة المجالات وأنا مرتاح جدا بذلك، إذ تم إبرام العديد من اتفاقيات التعاون في مجالات التجارة، والأبحاث والتطوير، والسايبر، والصحة، والتربية والتعليم، والطيران وغير ذلك وأنا أتطلع لاستمرار تطور العلاقات وتوطيدها”.

وادعى بينيت أن “’اتفاقيات أبراهام’ أسست بنية جديدة، وعميقة وراسخة للعلاقات الدبلوماسية، والاقتصادية والثقافية في هذه المنطقة، قائمة على تعاون يحقق الرفاهية لمجتمعات المنطقة. ونحن كحكومتين في دولة إسرائيل ودولة الإمارات نعمل على بناء تعاون يحقق الرفاهية لشعوب المنطقة”.

وأضاف أن “الرسالة التي ألتمس توجيهها إلى قادة الإمارات والمواطنين الإماراتيين هي أن الشراكة والصداقة بيننا طبيعيتان. نحن جيران وأبناء عم”.

لكن وسائل إعلام إسرائيلية أشارت في الأيام الماضية إلى قلق إسرائيلي من التقارب بين الإمارات وإيران، وذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم”، أمس، أن إسرائيل ترفض طلب الإمارات ببيعها منظومات دفاع جوي، بينها “القبة الحديدية” و”عصا سحرية” لاعتراض القذائف الصاروخية.

وفي أعقاب زيارة مستشار الأمن القومي الإماراتي، طحنون بن زايد، شقيق ولي العهد الإماراتي، إلى طهران ولقائه مع الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، يوم الإثنين الماضي. نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مسؤول أمني إسرائيلي وصفته بأنه “رفيع جدا”، قوله إن “التقارب بشكل متوازٍ من إيران وإسرائيل ليس مقبولا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن طحنون زار إسرائيل سرا والتقى مع رئيس الموساد السابق، يوسي كوهين، وأنه تسود “علاقات دافئة” بين إسرائيل وبين الإمارات والبحرين. لكن المسؤول الأمني الإسرائيلي قال إنه “إذا تم فتح الأبواب بين إيران والإمارات، فإن هذه القصة كلها قد تتغير إلى الأسوأ”.