حملة ع كيفك
الرئيسية / أقتصاد / وزير الاقتصاد الوطني يكشف أجندة الحوار الفلسطيني الأمريكي لتطوير اقتصادنا

وزير الاقتصاد الوطني يكشف أجندة الحوار الفلسطيني الأمريكي لتطوير اقتصادنا

رام الله/PNN – كشفت وزارة الاقتصاد الوطني، اليوم الاثنين، عن أجندة الحوار الفلسطيني الأمريكي الثاني المرتقب عقده يوم غد الثلاثاء، بين ممثلي الحكومة الفلسطينية برئاسة وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي.

ويبحث الجانبان خلال الحوار الثنائي، عبر الفيديوكونفرنس، بعد مضي خمسة سنوات ونصف على انعقاده في مايو/ايار2016، مجالات دعم مشاريع الطاقة المتجددة والبيئة، وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والاستثمار، والتجارة، والأداء المالي للحكومة الفلسطينية، والاندماج في الاقتصاد الرقمي وغيرها من القضايا الهامة التي تصب في دعم الاقتصاد الفلسطيني.

وقال العسيلي” سنضع المسؤولين الأمريكيين في صورة السياسات والاجراءات التي تمارسها حكومة الاحتلال الاسرائيلية، بحق اقتصادنا، ومجموعة المشاريع التي نحتاجها لمواجهة معدلات البطالة التي تبلغ حالياً نحو 26.4 %، وخلق فرص تشغيل للشباب، مع التركيز على ان برتوكول باريس الاقتصادي الذي يحكم العلاقة مع حكومة الاحتلال لم يعد صالحاً.

ويحاول المسؤولون الفلسطينييون، حث الإدارة الأمريكية الضغط على حكومة الاحتلال الاسرائيلية لإنهاء سياساتها وإجراءاتها التعسفية التي تخنق الاقتصاد الفلسطيني، وقرصنة أموال الضرائب، علاوة على وضع خطط مشتركة للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني الذي سجل خلال العام الماضي تراجعاً بنسبة 11.5 % مقارنة مع العام 2019.

ووصف وزير الاقتصاد الفلسطيني خالد عسيلي، الحوار المرتقب بالهام والاستراتيجي في بحث آليات دعم الاقتصاد الفلسطيني، ووضع التصورات اللازمة لدعم استراتيجية الحكومة الفلسطينية، نظراً لما يعانيه اقتصادنا من تداعيات سياسات وإجراءات الادارة الأمريكية السابقة، وتمعن حكومة الاحتلال بسياساتها التعسفية في خنق اقتصادنا إلى جانب تداعيات جائحة كورونا السلبية على اقتصادنا.

وأضاف العسيلي” نعول على هذا الحوار، في ان تقوم الحكومة الأمريكية بمعالجة سياسات وإجراءات الإدارة الأمريكية السابقة، واعادة دعم موازنة خزينة الدولة، وزيادة أوجه الدعم للاقتصاد الفلسطيني، إلى جانب الاستمرار في دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بعد ان تم استئنافها مؤخراً، علاوة على تنفيذ وعود الرئيس الأمريكي جو بايدن للرئيس محمود عباس بشأن فتح القنصلية وحل الدولتين واستئناف المساعدات في مختلف المجالات.

ويأتي اللقاء في الوقت الذي تمارس فيه حكومة الاحتلال الإسرائيلية حصاراً لمدخلات الإنتاج وقرصنة لمستحقات دولة فلسطين من أموال الضرائب والتي تقدر قيمة هذه الاقتطاعات عن شهر نوفمبر الماضي نحو 214 مليون شيقل.

وتجدر الاشارة الى ان قيمة الصادرات السلعية الفلسطينية للسوق الامريكية بلغت 14.5 مليون دولار أمريكي خلال العام 2020، وقد تراجعت بنسبة 26.8% مقارنة مع العام 2019 ومن أهم السلع التي يتم تصديرها للسوق الأمريكية هي زيت الزيتون، التمور، والاعشاب الطبية.

في حين بلغت الواردات السلعية الفلسطينية من امريكا 84.7 مليون دولار أمريكي خلال العام 2020، وارتفعت بنسبة 7.1% مقارنة مع العام السابق، من أبرز هذه الواردات، المواد الأولية الخام، المركبات، المواد الغذائية المحضرة أو المفرزة، والمعدات والادوات الطبية.