حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / أوضاعاً صحية وظروف معيشية صعبة يواجهها معتقلو مركز توقيف “حوارة”

أوضاعاً صحية وظروف معيشية صعبة يواجهها معتقلو مركز توقيف “حوارة”

رام الله/ أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته، اليوم الأربعاء، بأن الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية يتعرضون لانتهاكات وأساليب تنكيلية ممنهجة من قبل إدارة سجون الاحتلال، أبرزها زجهم بأوضاع حياتية وظروف اعتقالية مأساوية، وحرمانهم من الرعاية الطبية، والمماطلة في تقديم العلاج للمرضى والمصابين منهم، إضافة إلى التعذيب الذي يتبعه ضباط التحقيق معهم داخل أقبية الاحتلال.

وتابعت الهيئة في تقريرها أن من أكثر مراكز التوقيف سوءاً ” مركز توقيف حوارة “، حيث يفتقر إلى أدنى المقومات المعيشية والآدمية، فإدارة المعتقل تعمد حرمان الأسرى المحتجزين فيه من الأغطية والملابس، وتقوم بتزويدهم ببطانيات قذرة تفوح منها رائحة الرطوبة، كذلك لا توفر لهم المياه الساخنة للاستحمام وتحرمهم من ووسائل التدفئة، عدا عن إهمالهم طبياً وتركهم يعانون من الأمراض.

ورصد محامي الهيئة عقب زيارته “لمركز توقيف حوارة”، عن حالة مرضية محتجزة هناك وهي حالة المعتقل حمزة معين طبنجة من مدينة نابلس، والذي يعاني من ارتفاع شديد بحرارة جسمه، وصداع واحتقان ويتقيأ أكثر من مرة باليوم، وهو بحالة صحية صعبة ولغاية اللحظة لم تقم إدارة المعتقل بعلاجه، مما أدى الى تفاقم وضعه الصحي.

من جهته حملت هيئة الأسرى سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى لا سيما معتقلو “حوارة”، والذين يتم انتهاكهم بشكل يومي، مؤكدةً على أن المساس بالأسرى يعتبر مساس بالشعب الفلسطيني بأكمله.

ومن الجدير ذكره بأن عدد المعتقلين حالياً داخل “مركز توقيف حوارة ” 13 معتقلاً .