حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / حكومة الاحتلال تتوعد بعد عملية نابلس وحملات تمشيط واسعة قرب حومش والمستوطن وننفذوا اعتداءات همجية

حكومة الاحتلال تتوعد بعد عملية نابلس وحملات تمشيط واسعة قرب حومش والمستوطن وننفذوا اعتداءات همجية

بيت لحم /PNN/قامت قوات كبيرة من جنود الاحتلال، بعمليات تمشيط واسعة النطاق من سبسطية ودير شرف حتى بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، عقب اطلاق النار على مركبة “إسرائيلية” مساء اليوم، و مقتل مستوطن و إصابة اخرين.

وأفاد شهود عيان ، بأن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة بالحواجز، وشرعت في حملات بحث وتمشيط واسعة النطاق في المناطق المحيطة وسط إطلاق قنابل الإنارة، كما احتجز الجنود مئات المركبات الفلسطينية المارة بالمنطقة وركابها.

وبحسب الأهالي، يقوم الجنود بدعم وتفتيش المنازل القريبة من منطقة الحادث في برقة وسيلة الظهر وسبسيطة، وقد أحكم الاحتلال الحصار على السيلة وأغلق كافة مداخلها.

فيما توعدت الحكومة الإسرائيلية بملاحقة منفذي عملية نابلس التي أدت الى مقتل مستوطن وإصابة اخرين .

حيث قدم وزير حرب الاحتلال، بيني غانتس التعازي لعائلة قتيل عملية إطلاق النار، وهدد بالقول:” سنواصل زيادة التأهب ضد “الإرهاب” في الضفة.

في حين قال وزير الأمن الداخلي عومر بارليف :” هجوم صعب بالقرب من حومش الليلة، “الإرهاب الفلسطيني” يرفع رأسه القبيح من جديد.

وهدد الوزير يائير لابيد بالقول: أيدينا ستطال منفذي عملية حومش ومرسليهم.

في السياق قال رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت:قريبا ستلقي قوات الأمن القبض على منفذي عملية إطلاق النار، وسنصفي الحساب معهم.

من ناحيتهم هاجم مستوطنون وبحراسة جيش الاحتلال، مركبات المواطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة قرب بلدة سيلة الظهر، ونصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي حواجز عسكرية جنوب جنين.

وأفادت مصادر محلية أن مستوطنين هاجموا مركبات المواطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة بالقرب من بلدة سيلة الظهر، كما استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي على كاميرات تسجيل بعد اقتحامها البلدة ومداهمة عددًا من المحال التجارية.

وأضافت أن قوات الاحتلال كثفت من تواجدها العسكري جنوب جنين، ونصبت عدة حواجز عسكرية على مفترق بلدة عرابة، وآخر عند “واد دعوق” وعلى الشارع الرابط بين بلدتي عرابة ويعبد، وشرعت بتوقيف المركبات وتفتيشها والتدقيق في بطاقات الهوية للمواطنين.

كما و اعتدى مستوطنون، مساء الخميس، على المواطنين ومركباتهم، واغلقوا “الشارع الالتفافي” شرق الخليل.

وقال الناشط عارف جابر، إن العشرات من المستوطنين تجمعوا بالقرب من مستوطنة “خارصينا” المقامة على أراضي المواطنين شرق الخليل، واعتدوا بالحجارة على المواطنين ومركباتهم، مما أدى الى إلحاق أضرار مادية بعدد من المركبات.

كما وأغلقوا “الشارع الالتفافي” الواصل بين مدينة الخليل وبلدات: بني نعيم، والسموع، ويطا.

 

شركة كهرباء القدس