حملة ع كيفك
الرئيسية / قالت أسرائيل / صحف إسرائيلية: أولوية الإمارات هي الاستقرار وليس التحالف ضد إيران

صحف إسرائيلية: أولوية الإمارات هي الاستقرار وليس التحالف ضد إيران

بيت لحم/PNN- في تعليق لها على الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء نفتالي بينيت لأبو ظبي ولقائه مع ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، استبعدت صحف إسرائيلية الأحد أن تكون الإمارات تسعى لإنشاء حلف ضد إيران، مؤكدة أن أولويتها هي الاستقرار بالمنطقة.

وسخرت صحيفة “جيروساليم بوست” الناطقة باللغة الإنجليزية من تقارير عبرية أخيرة زعمت أن زيارة بينيت للإمارات قد تكون في إطار اتفاق دفاعي إقليمي مناهض لإيران.

وقالت الصحيفة “هذا لا يبدو معقولًا تمامًا.. الإمارات العربية المتحدة لا تريد أن تكون جزءًا من اتفاقية مناهضة لإيران لأن مصلحتها الحقيقية هي الاستقرار والاعتدال والتمكين الاقتصادي وزيادة دائرة الاستقرار في المنطقة”.

وأضافت الصحيفة “وهذا يعني العمل مع إسرائيل وقبرص واليونان والأردن والمملكة العربية السعودية ومصر، وأيضًا مع الهند وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وربما علاقات أكثر ودية مع تركيا وإيران”.

ولفتت الصحيفة إلى أن إسرائيل قلقة من برنامج إيران النووي وأن الإمارات قد تكون قلقة من أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، لكنها تعلم ،أيضًا، أن طهران مستعدة لاستخدام القوة غير المباشرة من خلال الميليشيات الحليفة في بعض دول المنطقة بما فيها اليمن والعراق وسوريا ولبنان؛ خاصة وأن طهران تسلح تلك الميليشيات بطائرات دون طيار وصواريخ.

وقالت الصحيفة “الإمارات ليست مهتمة بالتورط في هذه الأنواع من التوترات والنزاعات خاصة بعد أن أظهرت إيران قدرتها على مهاجمة السعودية التي ليست بعيدة عن الإمارات”.

وتابعت الصحيفة “لذا فإن إيران لديها القدرة على زعزعة الاستقرار. قد تكون دفاعات الطائرات دون طيار وسيلة للتعامل مع هذا، لكن الهدف العام لأبو ظبي هو العمل بنجاح على عدة ملفات دبلوماسية في الوقت الحالي، وهذا يمكن أن يعني إجراء محادثات مع إيران وتركيا وإسرائيل في الوقت ذاته”.

بدروها نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن محللين قولهم إن الزيارة التاريخية لـ بينيت إلى الإمارات ولقائه مع ولي عهد أبوظبي تبعث بإشارة بشأن دور إسرائيل كلاعب مهم في المنطقة.

وقال البروفيسور جوشوا تيتلبوم، من قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة ”بار إيلان“ العبرية إن الزيارة بحد ذاتها هي إشارة مهمة للغاية من الإمارات إلى إيران وغيرها من الدول على أن “اتفاقيات أبراهام” موجودة لتبقى.

وأضاف تيتلبوم “أنهم يرون إسرائيل كلاعب أساس في المنطقة الآن.. هذا كله ضمن هذا التغيير المهم الذي يحدث في المنطقة”.

ورأى تيتلبوم “في الوقت الحالي، يبدو أن الإمارات تُبقي خياراتها مفتوحة وتنتهج سياسة الهدوء والحذر …”.