حملة ع كيفك
الرئيسية / أسرى / قدورة يحذر من تدهور حالة الاسيرات في معتقل دامون
قدورة فارس

قدورة يحذر من تدهور حالة الاسيرات في معتقل دامون

رام الله / PNN/ قال قدورة فارس رئيس نادي الأسير الفلسطيني في مؤتمر صحفي اليوم حول العدوان الغير مسبوع لمعتقلات سجن دامون ، اضافة الى تغييرات في مواعيد دخول وخروج السجانين الى المعتقلات .

ونوه قدورة الى غياب تمثيل اعتقالي للأسيرات بحيث لا يستطعن إيصال مطالبهن للإدارة السجن والجهات المعنية .

وحول سياسة الاعتقال الإدارة قال قدورة ان إسرائيل تتجه لتكون دولة فاشية عنصرية ، وان الاسري سبق ان خاضوا معركة الاضراب الطعام لكسر هذه السياسية .ودعا قدورة الاسرى الى مقاومة اجراءات المحاكم الإسرائيلية ومقاطعة جلساتها . ودعا القوى الوطنية الى الوقوف وراء الاسرى في معركتهم المستمرة ضد الاعتقال الإداري .

ومن جهتها قالت سحر فرنسيس ، مديرة مؤسسة الضمير لدعم السجناء وحقوق الإنسان. أن إدارة السجن الإسرائيلي في سجن الدامون تقوم بعمليات إساءة متتالية ضد الأسيرات الفلسطينيات. وأكدت الجمعية في بيان لها أن إجراءات القمع استمرت لأيام ولا تزال مستمرة ، مؤكدا تعرض الأسرى للضرب المبرح وبعضهم أصيب بجروح طفيفة. وشرعت الأسيرات في إجراءات انتقامية احتجاجا على العقوبات الجماعية التي تفرضها الإدارة الإسرائيلية ضدهن ، بما في ذلك طرق الأبواب ، وإعادة وجبات الطعام ، ورفض قوانين السجون ، بحسب البيان.

وقالت فرنسيس إن إدارة السجن فرضت عدة إجراءات قمعية بحق السجينات ، من بينها قطع الكهرباء ورش الغاز المسيل للدموع داخل غرف الزنازين ، مضيفة أن إحدى السجينات فقدت وعيها خلال الاعتداءات المتكررة. جاء التصعيد ضد الأسيرات بعد رفضهن الإجراءات الجديدة التي أعلنتها إدارة السجن بحقهن ، وكذلك العقوبات الجماعية التي فرضت عليهن ، بما في ذلك حرمانهن من الزيارات العائلية وشراء أشياء من مقصف السجن ، و فرض الغرامات.

وحملت فرنسيس إدارة السجون المسؤولية الكاملة عن مصير السجينات، معتبرة أن ما يحدث معهن هو الأخطر منذ سنوات ، داعيا كافة الجهات المختصة والمؤسسات الدولية لحقوق الإنسان للتدخل العاجل والوقوف على مصير المعزولات. السجينات. وبلغ عدد الأسيرات في سجون الاحتلال 32 حتى نهاية شهر تشرين الثاني.