حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / مئات المستوطنين يقتحمون بلدتي سيلة الظهر وبرقة

مئات المستوطنين يقتحمون بلدتي سيلة الظهر وبرقة

نابلس/PNN/اقتحم مئات المستوطنين، اليوم الخميس، بلدتي سيلة الظهر وبرقة شمال نابلس بعد تجمعهم بموقع مستوطنة “حومش” المخلاة.

وأفادت مصادر محلية أن مجموعات كبيرة من المستوطنين انطلقت من أمام مستوطنة “شافي شمرون” المقامة على أراضي المواطنين شمال غرب نابلس.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال أغلقت الطرق الثلاث الرابطة بين قرية برقة والشارع الواصل بين مدينتي جنين ونابلس بالسواتر الترابية.

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها العسكرية، وأعلنت الطريق الواصل بين بلدتي سيلة الظهر ودير شرف منطقة عسكرية مغلقة، بذريعة تأمين مسيرة للمستوطنين.

واندلعت مواجهات بين شبّان وقوات الاحتلال على مدخل قرية برقة، كما هاجم مستوطنون منزلا ومغسلة سيارات على مدخل قرية برقة شمال غرب نابلس.

وبيّنت المصادر أن مجموعة من المستوطنين هاجموا منزل المواطن جمال سيف، ومغسلة سيارات على مدخل القرية، وأن الأهالي تصدوا لهم.

وفي السياق ذاته، هاجمت مجموعات المستوطنين بالحجارة منازل على أطراف بلدة سيلة الظهر جنوب جنين.

ودعا أهالي قرية برقة وبلدة سيلة الظهر للتصدي لاعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال، وسط دعوة أهالي البلدات المجاورة للوقوف معهم في وجه الهجمة الاستيطانية المستعرة في المنطقة.

وجاءت المسيرة التي نظمها المستوطنون من مستوطنة “شافي شمرون” باتجاه مستوطنة “حومش”؛ لمنع إخلاء المستوطنة الأخيرة، في ظل دعوات فلسطينية للتصدي للمستوطنين.

ودعت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس إلى يوم غضب ونفير، للتصدي لاعتداءات المستوطنين الذي يحاولون فرض الأمر الواقع على شعبنا الفلسطيني.

وحثت اللجنة الجماهير الفلسطينية إلى المشاركة في مسيرة ستنطلق صوب أراضي برقة شمال نابلس، ودعت إلى التواجد ردا على ما يسمى مسيرة الاستيطان.

ودانت عربدة المستوطنين وهمجيتهم، والتي استهدفت العديد من القرى والبلدات الفلسطينية، في نابلس وباقي محافظات الوطن، وشددت على ضرورة الوقوف في وجه المستوطنين في بلدة برقه.

ووجهت اللجنة نداء إلى كل الجماهير الفلسطينية من أجل النفير وإشعال الأرض تحت أقدام الغزاة.