حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / فصائل فلسطينية تستنكر لقاء الرئيس الفلسطيني ببيني غانتس

فصائل فلسطينية تستنكر لقاء الرئيس الفلسطيني ببيني غانتس

بيت لحم /PNN/- لقى لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوزير الدفاع الاسرائيلي بيني غانتس، امس الثلاثاء، موجة رفض وتنديد من قبل الفصائل الفلسطينية، التي اعتبرته ” مرفوض ومتعاكس مع المواقف الوطنية”.

ويأتي لقاء عباس-غانتس، في ظل ازمة مالية، وأوضاع امنية غير مستقرة تعيشها الضفة الغربية وقطاع غزة.

وعبرت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، عن رفضها للقاء. وقالت في بيان لها:” إن اللقاء الذي جمع رئيس السلطة محمود عبّاس بمجرم الحرب بيني غانتس، والذي يأتي في ظل الهجمة المسعورة من قِبل الاحتلال ومستوطنيه على مدن وبلدات وقرى الضفة وشعبنا فيها إمعان في الوهم والرهان على السراب وتنكّر لدماء الشهداء وعذابات الأسرى وكل ضحايا الكيان وقواته التي يقودها المجرم الصهيوني غانتس”.

وأضافت “رأس السلطة يستمر في تجاوز القرارات الوطنيّة الصادرة عن المجلسين الوطني والمركزي وعن اجتماع الأمناء العامين بالانفكاك من الاتفاقيات الموقّعة مع الاحتلال ووقف أشكال العلاقة السياسيّة والأمنيّة والاقتصاديّة معه”.

ودعت الجبهة الشعبيّة إلى “ضرورة تكاتف كل الجهود الوطنيّة من أجل وضع حدٍ لهذا الهبوط الذي يضر أولاً بالقضية الفلسطينيّة التي أعادت المقاومة فرضها أمام العالم كقضيّة تحررٍ وطني إبان معركة “سيف القدس”، التي وحدّت شعبنا وشعوب العالم ووفّرت أوسع حالة تضامن دوليّة مع شعبنا”.

وأكدت على “أن مثل هذه اللقاءات تضرب مصداقيّة أي تصريحات وتهديدات يطلقها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن مستقبل الاتفاقيات والعلاقة مع دولة الكيان، وتؤشّر إلى السقف السياسي الذي يمكن أن يصدر عن دورة المجلس المركزي القادمة، عدا عن أنّه يعطّل الجهود التي تبذل فلسطينيًا وعربيًا لاستعادة الوحدة وتحشيد طاقات شعبنا لمقاومة مخطّطات تصفية قضيته الوطنيّة”.

من جانبها استنكرت حركة “حماس” اللقاء ،وأشارت إلى أن هذا السلوك من قيادة السلطة، يعمق الانقسام السياسي الفلسطيني، ويعقد الحالة الفلسطينية، ويشجع بعض الأطراف في المنطقة التي تريد أن تطبع مع الاحتلال، وتضعف الموقف الفلسطيني الرافض للتطبيع.

ووصفت حماس اللقاء بأنه “مستنكر ومرفوض من الكل الوطني، وشاذ عن الروح الوطنية عند شعبنا الفلسطيني”.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، أكد أن الرئيس محمود عباس التقى وزير الجيش الإسرائيلي مساء الثلاثاء.

وذكر الإعلام العبري، أن اللقاء تطرق إلى قضايا أمنية واقتصادية، وذلك في مسعى لمنع الانجرار نحو موجة عمليات جديدة في الضفة الغربية.

وحضر اللقاء أيضاً طواقم أمنية فلسطينية وإسرائيلية.

كما يأتي اللقاء بعد أيام من تصريحات نسبت لمسئول جهاز الشاباك، دعا فيها الحكومة الإسرائيلية إلى دعم السلطة الفلسطينية خشية انهيارها.

شركة كهرباء القدس