حملة ع كيفك
الرئيسية / سياسة / جرافات الاحتلال تحرم المقدسيين الاستقرار وتهدم جهد سنوات

جرافات الاحتلال تحرم المقدسيين الاستقرار وتهدم جهد سنوات

القدس المحتلة/PNN/سنوات من الأمل والعمل يمضيها المقدسيون في بناء منازلهم، تبددها جرافات الاحتلال التي تهدمها وتشرد سكانها في طرفة عين بعد جولات من المخالفات والمحاكم.

وهدمت جرافات الاحتلال، اليوم الأربعاء، منزلين في بلدتي سلوان وجبل المكبر في القدس المحتلة، في مواصلة لانتهاكاتها بحق المدينة ومساعي تهويدها.

هدم تعب العمر

يقول المقدسي محمد بشير من جبل المكبر جنوب مدينة القدس المحتلة: “شقا عمري راح، بهدم الاحتلال المنزل الذي عملت على بنائه منذ 5 سنوات بتكلفة بلغت 300 ألف شيكل”.

ويضيف بشير: “كنت سأزوج ابني الوحيد في هذا المنزل بعد أشهر”.

ويوضح: “بعد عام من بدء البناء في منزلي تم مخالفتي من طواقم بلدية الاحتلال بمبلغ 50 ألف شيكل، ولجأنا للمحاكم وتم تأجيل الهدم لمدة عام، وبعد انتهاء العام تم تسليمي أمر هدم جديد”.

ويبين: “رغم إبلاغهم أني سأهدم المنزل بنفسي إلا أنني تفاجأت اليوم باقتحام المنطقة وهدمه”.

واندلعت على إثر هدم منزل بشير مواجهات مع قوات الاحتلال والأهالي، أطلقت خلالها قوات الاحتلال القنابل الغازية بكثافة مما أدى لإصابة عدد من المقدسيين بحالات اختناق وشاب بجراح في رأسه نقل على إثرها لتلقي العلاج.

هدم يطارد سلوان

وأعقب هدم الاحتلال لمنزل عائلة بشير في جبل المكبر، عملية هدم طالت منزل عائلة المقدسي باسل جلاجل في حي البستان ببلدة سلوان بالقدس المحتلة.

وبينت مصادر مقدسية أن الشاب جلاجل كان قد بنى منزله منذ قرابة ثلاث سنوات، بتكلفة بلغت ما يقارب 600 ألف شيقل، وسكنه بعد زواجه قبل عدة أشهر.

وينتظر الشاب جلاجل اليوم، مولوده الأول الذي حُرم منزل عائلته قبل خروجه للحياة.

ويبدي جبريل الطويل أحد أهالي سلوان قلقه وسكان الحي من عمليات الهدم الإسرائيلية المتواصلة بحق مساكن المقدسيين.

ويعلق على هدم الاحتلال منزل المقدسي باسل جلاجل: “أنا أسكن حي البستان في سلوان منذ 21 عام وتم مخالفتي بعد 10 سنوات من السكن وجميع سكان الحي يدفعون مخالفات للاحتلال”.

ويضيف: “إذا ازيل حي البستان ستزال بلدة سلوان بأكملها”، ويردف: “نحن هناك 100 منزل في الحي، والخوف من الهدم يطارد كل فرد فيه”.

ويمارس الاحتلال الإسرائيلي سياسة ممنهجة ضد الفلسطينيين المقدسيين، تهدف للسيطرة على مدينة القدس، من خلال التضييق على سكانها، بإجراءات مختلفة من أبرزها عمليات الهدم.

وبينت أحدث إحصائية حول اعتداءات الاحتلال في عام 2021 صادرة عن مركز أبحاث الأراضي اليوم الأربعاء، هدم الاحتلال 950 منشأة فلسطينية منها 353 مسكناً مما أدى لتهجير 1740 فرداً.