حملة ع كيفك
الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / كبير المفاوضين الإيرانيين: المحادثات النووية تسير بشكل جيد وإيجابي

كبير المفاوضين الإيرانيين: المحادثات النووية تسير بشكل جيد وإيجابي

بيت لحم/PNN- وصف كبير المفاوضين الإيرانيين، نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، علي باقري كني، المفاوضات النووية الجارية في فيينا بشأن الاتفاق النووي بين إيران والقوى الدولية، بأنها “تمضي قدما بشكل جيد وإيجابي”.

وقال باقري كني، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، إن ”المفاوضات النووية تمضي قدمًا وبشكل جيد وإيجابي، وكلما أبدى الطرف الآخر جدية أكثر اقتربنا من اتفاق لإحياء الاتفاق النووي”.

ونقلت الصحافة الإيرانية عن باقري كني قوله “المفاوضات جارية وتسير على ما يرام”، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

فيما ذكر موقع “جماران نيوز” الإيراني، أن المحادثات بشأن رفع العقوبات في فيينا ”تسارعت وهناك أحاديث بأن الخلافات بين الدول المشاركة في المحادثات قد تراجعت”.

وفي غضون ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، يوم أمس الأربعاء، إنه تم إحراز بعض التقدم في الجولتين الأخيرتين من المحادثات.

وأضاف: “أننا نعتقد أن التقدم المحرز على الأقل في المحادثات، أبطأ بكثير من الخطوات المتسارعة التي اتخذتها إيران”.

وشدد نيد براس على أنه “من السابق لأوانه القول، ما إذا كانت طهران عادت إلى طاولة المفاوضات في الجولة الحالية، لتحقيق أي شيء بشأن هذه التطورات”.

وأصدر مفاوضون من بريطانيا وفرنسا وألمانيا ، الثلاثاء، بيانًا وصفوا فيه المحادثات الأخيرة بأنها “عاجلة”، قائلين “إننا نقترب من نقطة يصبح فيها تصعيد البرنامج النووي الإيراني، بلا معنى على الإطلاق”.

ومع تكثيف المشاورات الدولية بشأن محادثات إحياء الاتفاق النووي في فيينا، أعلن البيت الأبيض عن محادثة هاتفية بين الرئيسين الأمريكي والروسي اليوم الخميس.

وقال مسؤول أمريكي لم يذكر اسمه لـ”رويترز” إن الرئيس جو بايدن، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين سيناقشان أيضًا، قضايا أخرى من بينها المحادثات النووية مع إيران.

وبدأت الجولة الثامنة من المحادثات حول إحياء الاتفاق النووي، يوم الإثنين الماضي، في فيينا، بهدف الوصول إلى تفاهم يعيد إحياء هذا الاتفاق المبرم عام 2015، والذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، عام 2018.

وتشارك الولايات المتحدة في المفاوضات النووية مع إيران، التي يرعاها الاتحاد الأوروبي بطريقة غير مباشرة.

ولهذا تحاول الدول الحاضرة في محادثات فيينا، حل الخلافات بين البلدين في مفاوضات منفصلة مع الوفدين الإيراني والأمريكي، من أجل العودة إلى هذا الاتفاق.

وكانت وسائل إعلام إيرانية أفادت الليلة الماضية، بأن المحادثات النووية سوف تتوقف اليوم الخميس، على أن تستأنف الإثنين المقبل، لمنح استراحة لمدة ثلاثة أيام، بسبب عطلة العام الجديد.

شركة كهرباء القدس