حملة ع كيفك
الرئيسية / محليات / المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة تفتتح دورة “مدير المراسم”

المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة تفتتح دورة “مدير المراسم”

رام الله/PNN/ افتتح رئيس ديوان الموظفين العام ورئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة الوزير موسى أبو زيد، اليوم الأحد، دورة “مدير المراسم”، المخصصة لإعداد دليل الإجراءات البروتوكولية، التي نظمها ديوان الموظفين العام بالتعاون مع المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة وفي حرمها ببلدة أبو شخيدم.

وحضر الدورة 40 مسؤول\ة في وحدات العلاقات العامة في عدد من الوزارات والهيئات الحكومية، وهو لقاء مكثف لمدة أربعة أيام، وتولى التدريب المدرب المعتمد في أصول وقواعد الإتيكيت والبروتوكول الأستاذ سعيد تيتان.

وافتتح التدريب رئيس ديوان الموظفين العام ورئيس مجلس إدارة المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة الوزير موسى أبو زيد وقال، “إن التعلم لا يتم من طرف واحد والمدرب ليس المصدر الوحيد للتعلم، فأنتم هنا لتبادل الخبرات العملية في مجال البروتوكول والمراسم، وهي فرصة حقيقية للبحث وتناول الموضوع بعمق”.

وأضاف أبو زيد، ” أن المسؤولون والوزراء والشخصيات الكبرى ليسوا خبراء علاقات عامة ولا بروتوكول، وتقع عليكم المسؤولية كاملة في توجيه مدرائكم ولفت نظرهم إلى أمور لا تخطر على بالهم أحياناً، لكنها في غاية الأهمية ومن الممكن أن تسبب إحراج لهم أو لضيوفهم، ولذلك عليكم التركيز في هذه الدورة للخروج بدليل الإجراءات البروتوكولية”.

وقالت رئيس وحدة العلاقات العامة والدولية والإعلام بديوان الموظفين العام السيدة نسرين زغير، “إن بعد إقرار واعتماد هذا الدليل والمصادقة على النسخة النهائية منه، سوف يكون لكل مؤسسة في الدولة الحق بتعديلها حسب خصوصية المؤسسة حسب التفاصيل الدقيقة في عملها، بما لا يخل بالمضمون”.

وأضافت زغير، ” أن على موظف بروتوكول القدرة على التنسيق والترتيب للزيارات والاحتفالات الرسمية، والإلمام بكافة قواعد البروتوكول للتمكن مع التعامل مع كافة المواقف، فهذا التدريب مكثف ومعمق”.

بدوره، قال مدرب أصول وقواعد الإتيكيت والبروتوكول الأستاذ سعيد تيتان، “إن هذه الدورة لهي فرصة حقيقية لتوحيد مفاهيم البروتوكول في مؤسسات الدولة، كما سنعمل سوياً على إنشاء وتصميم هذا الدليل بما يلبي احتياج مؤسساتنا الوطنية بشكل موحد”.