مساحة إعلانية

عائلة أبو حميد تؤكد أن وضع ابنها الأسير ناصر ما زال خطيرا

رام الله/PNN/أفاد ناجي أبو حميد شقيق الأسير المريض ناصر أبو حميد، المحتجز في العناية المكثفة في مستشفى “برزلاي” الاسرائيلي” أن الطبيب المشرف على حالة ناصر أكد أن وضعه الصحي ما زال خطيرا حتى اللحظة.

وأوضح ناجي أن المشكلة الرئيسية في حالة ناصر وفقا لما أكده الطبيب، هو انسداد مجرى التنفس في الرئتين بسبب كثرة السوائل الموجودة فيه، وإفرازات تغلق المجاري الهوائية.

وتابع أن الطبيب قال إنهم اعتقدوا أن هذه السوائل ستخرج مع الوقت عن طريق السعال، لكن ناصر ضعيف جدا وإلى الآن لا يقوى على السعال، وفي حال لم يتم إزالتها ستجرى له عملية جراحية لفتح الرئتين.

يذكر بأن الحالة الخطيرة التي وصل اليها ناصر سببها الإهمال الطبي المتعمد “القتل البطيء” وعدم إعطاء العلاج المناسب بالوقت المناسب.

وناشدت العائلة كل الجهات المسؤولة التحرك العاجل والفاعل لإنقاذ حياة ابنها ناصر، وكذلك دعوة جماهير شعبنا للاستمرار في الإسناد الشعبي، والضغط على الاحتلال لإطلاق سراحه.