مساحة إعلانية

نقابة اساتذة وموظفي جامعة القدس ترفض بيان نقابة الموظفين في الجامعات بحق الجامعة

القدس المحتلة/PNN/ رفضت نقابة موظفي واساتذة جامعة القدس في ابو ديس التهجم على جامعة العاصمة وكافة الجامعات الوطنية الفلسطينية، مستهجنة اصدار بيان من مجلس اتحاد النقابات للعاملين في الجامعات الفلسطينية يخص جامعة القدس دون اعلامنا والتشاور معنا في نقابة جامعة القدس.
2- نرفض

وعبرت نقابة العاملين في جامعة القدس ان رفضها ما ورد في البيان من مساس به او بغيره من الزملاء في جامعه القدس لا يعبر الا عن شخص الذي صاغ البيان والذي لن نستغرب منه الانحدار الى هذا المستوى المتدني الذي شهدناه سابقا عند ضلوعه بالاعتداء الجسدي على نائب رئيس الجامعة في مشهد اقرب الى افعال الجريمه المنظمه والتي ما زلنا نصر على مطالبتنا للقضاء الفلسطيني ان يتخذ الاجراء القانوني بحق الضالعين بتلك الجريمه او غيرها من اعتداءات ، كالاعتداء اللفظي الذي يحتوية هذا البيان باسم اتحاد النقابات.

ورفضت النقابة اللغة السوقية الغريبة عن كل من يمثل مسيرة التعليم العالي الفلسطيني والتضحيات النقابية التي راكمناها خدمةً لرسل العلم والمعرفة بناؤوا الأجيال الفلسطينية، ونستهجن الزج باسم مجلس اتحاد نقابات أساتذة موظفي الجامعات الفلسطنينة في هكذا بيان نخجل من ما ورد فيه من مصطلحات وتلفيقات ترتقي لمستوى المساءلة القانونية.

وقالت النقابة بجامعة القدس ان بيان مجلس اتحاد نقابات أساتذة موظفي الجامعات الفلسطينية ، العديد من المغالطات والافتراءات، التي تضلل الرأي العام والهيئات العامة التي يمثلونها، بشكلٍ يستخف بمكانة العاملين في الجامعات الفلسطينية، ونرفض بكل الطرق المشروعة زج اسم جامعة القدس في التوقيع على البيان دون علمنا.
5- نوكد ان القضاء الفلسطني هو الحكم والفيصل في حل الخلافات القانونية، ونرفض ان نكون جزءاً من التعدي على هيبة القضاء والقانون الذي نظم كافة التعاملات والعلاقات داخل دولة فلسطين، وليس هناك شخصٌ او جسمٌ فوق القانون.

وعبرت نقابة موظفي واساتذة جامعة القدس عن رفضها محاولات البعض في مجلس اتحاد النقابات ان يفرض علينا من خلال البيانات المسيئة والتحركات العشوائية من يمثل هيئتنا العامة في جامعة القدس.

وطالبت النقابة الرئيس و رئيس الوزراء، و وزراء التعليم العالي والعمل والعدل، التدخل فورا لحماية الجامعات الفلسطينية، ووقف التحريض على جامعة القدس، وكف يد التغول باسم النقابات النبيل ورسالتها السامية، على القانون والقضاء الفلسطيني، ووضع حد لكل هذه الممارسات الشاذة عن مسيرتنا النقابية المعمدة بدماء الشهداء.

واكدت النقابة انها تحتفظ بحقها القانوني بمقاضاة كل من يحاول كيل الاتهامات التي ترتقي لدرجة التشهير بلا دليل او بينة لجامعة القدس وكافة العاملين فيها، وكل من يحاول الالتفاف على إرادة الهيئة العامة للعاملين في جامعة القدس، وفرض مسميات وشخصيات ليست ذي صلة، او استخدام اسم نقابتنا في بيانات دون الرجوع الينا.

وطالبت الجهات الرسمية ذات العلاقة بالإسراع الى تصويب الأوضاع الغير قانونية لمجلس اتحاد نقابات أساتذة وموظفي الجامعات الفلسطينية، وعقد انتخابات مجلسها بشكلٍ عاجل ودون تسويف او تأخير، حتى لا يتغول أحد على إرادة كل الاحرار في الهيئات العامة للجامعات الفلسطينية.