مساحة إعلانية
مساحة إعلانية

وزير الداخلية خلال لقائه حميد وقادة الامن ببيت لحم: نعمل لخدمة ابناء شعبنا والتحديات كبيرة والمسؤولية مشتركة

بيت لحم /PNN/قال وزير الداخلية الفلسطينية اللواء زياد هب الريح خلال زيارته الى محافظة بيت لحم ان الاجهزة الامنية الفلسطينية والمؤسسة المدنية في دولة فلسطين وجدت لخدمة شعبنا الفلسطيني وحمايته والحفاظ على كمجزاته وحقوقه الاساسية والانسانية والقانونية وابرزها حريته على مختلف الاصعدة وصولا لتحقيق الاستقلال الوطني واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

جاء حديث الوزير هب الريح هلال زيارته لبيت لحم ولقائه محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد وقادة المؤسسة الامنية في وبحضور وكيل وزارة الداخلية يوسف حرب و امين سر اقليم فتح ببيت لحم محمد المصري ونائب المحافظ محمد طه ابو عليا ومدير عام داخلية بيت لحم سمير عطا عودة وعدد من المسؤولين في محافظة بيت لحم.

وأكد وزير الداخلية على أهمية الحفاظ على الأمن وحماية ابناء شعبنا مشيرا الى ان الجهود والعمل تطبيقا لتوجيهات الرئيس أبو مازن ورئيس الحكومة الدكتور محمد اشتية بضرورة توفير الأمن والحفاظ على السلم الأهلي في المجتمع الفلسطيني.

وأضاف أن القانون يجب ان سيد الموقف وتطبيقه يشكل حصانة للمشروع الوطني وتحقيق طموح الشعب الفلسطيني نحو مستقبل واعد ويحافظ على قدسية الدم الفلسطيني و يقوي موقفنا الدولي ويساهم في كسب التأييد العالمي لقضيتنا وصولا لتحقيق حقوقنا المشروعة التي تسعى مخططات الاحتلال للالتفاف عليها عبر اثارة الفوضى.

كما شدد على وحدة المؤسسة الامنية الفلسطينية التي تمثل امتدادا لنضال شعبنا الفلسطيني مشيرا الى اهمية العمل المشترك من اجل تعزيز الامن والنظام العام.

واكد الوزير ان هذه الجولة تاتي في اطار الجولات الميدانية التي يقوم بها للاطلاع على واقع واحتياجات ابناء شعبنا ومؤسساتنا الفلسطينية بهدف تعزيز الاداء وتحسين الخدمات والحفاظ على ابناء شعبنا ومقدراتهم وتعزيز حالة الامن والاستقرار .

وشدد الوزير على اهمية تقييم الاداء واستخلاص العبر والتوصل الى تفاهم بين كافة الجهات للخفاظ على المشروع الوطن من خلال التشخيص الصحيح من اجل تعزيز النظام والقانون.

واكد وزير الداخلية الفلسطيني على ان التحديات كبيرة والمسؤولية مشتركة بين مختلف قطاعات شعبنا ومؤسساته المختلفة الامنية والمدنية الى جانب العمل مع المجتمع الفلسطيني من اجل التاكيد على وحدة الحال لنكون قادرين جميعا على العمل من اجل الاستحقاقات السياسية لتحقيق حقنا الوطني المشروع.

وكان محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد قد رحب في بداية اللقاء بالوزير هب الريح وقدم له شرحا مفصلا عن واقع المحافظة مشيرا الى انها مثلت نموذج عمل مشترك بين افراد المؤسسة الامنية الفلسطينية من جهة والمجتمع من الجهة الاخرى ما ادى لتحقيق انجازات ميدانية وتجاوز العديد من الازمات.

واشار المحافظ حميد الى ان هناك تناغم وتفاهم كبير بين مختلف قادة المؤسسة الامنية من خلال اللجنة الامنية المتشركة التي تضم قادة الاجهزة وامين سر اقليم حركة فتح و التي تعقد اجتماعات دورية وتعمل على تعزيز حالة الامن والنظام بالمحافظة مشيرا الى ان العمل الامني المشترك شكل تجربة مميزة في بيت لحم تعتمد على عدة اسس اهمها التنسيق والمتابعة والمبادرة و عدم ترك الامور حيث ظهر ذلك بشكل واضح في الية التعامل خلال احداث القتل المؤسفة الاخيرة التي لم يحرق  فيها اي منزل .

كما اشار المحافظ حميد الى نجاح المؤسسة الامنية في عدد من التجارب المهمة مثل تجارب اعياد الميلاد المجيدة التي لم يسجل خلالها اي حدثا ومرت الاحتفالات بكل هدوء وكانت لفعاليات ناجحة حيث يسجل الجزء الاكبر من النجاح الى العمل الامني كما تطرق المحافظ الى تجربة العمل خلال الانتخابات الاخيرة.

وشدد المحافظ حميد على ان هذه النجاحات ما كانت لتحصل لولا ان العلاقة بين مختلف الاجهزة الامنية وقادتها علاقة متميزة مشددا على ان الامن يقدم خدمات عديدة تعتمد على مبدا خدمة شعبنا الفلسطيني رغم كل المؤامرات الرامية لاستهداف الاجهزة الامنية والشرعية الفلسطينية.

كما تحدث المحافظ حميد عن جهود وعمل المحافظة ومجالسها المختلفة وابرزها  المجلس التنفيذي الذي يناقش عن الاداء الحكومي مشددا على ضرور تطويره وتعزيز الخدمات للمواطنين من خلال تحفيز وتطوير عمل المؤسسات المدنية .

كما اشار المحافظ حميد الى جهود و خطط امنية على مختلف الاصعدة لضمان الامن والامان للمواطنين والحفاظ على ممتلكاتهم مشيرا لوجود المئات من المنشات السياحية والاقتصادية المختلفة معربا عن الامل بتعزيز هذه الخطط بدعم حكومي.

واكد على اهمية وجود الوزير والجولات في المحافظات ومنها جولته اليوم في محافظة بيت لحم وفي نهاية اللقاء قدم المحافظ حميد درعا تقديريا لوزير الداخلية تعبيرا عن امنيات التقدير والنجاح لجهوده من اجل بيت لحم وفلسطين من خلال عمله ونضاله .

بدوره اشار امين سر اقليم فتح محمد المصري الى العلاقة المتينة والوثيقة بين فتح والمؤسسة الامنية القائمة على مبدا التعاون لخدمة ابناء شعبنا الفلسطيني مشددا على ان فتح كانت وستبقى الحريصة على وحدة شعبنا بكل مكوناته وانها عملت وتعمل على حماية المشروع الوطني الفلسطيني.

واشار الى ان حركة فتح وفصائل العمل الوطني تلعب دورا مهما ومحوريا في حماية المشروع وتعزيز العلاقة بين المؤسسة الرسمية امنية ومدنية وستواصل هذا الدور لان مشروع الاستقلال الوطني هو مشروع ونضال حركة فتح والفصائل وستواصل حمايته .

من جهته اشار قائد قوات الامن الوطني في محافظة بيت لحم العميد ناضر عمر الى اهمية زيارة الوزير هب الريح مشيرا الى ان المؤسسة الامنية في بيت لحم بكافة اجهزتها وضياطها وافرادها موحدة خلف الشرعية الوطنية الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس ابو مازن ومنظمة التحرير.

واشار العميد ناضر عمر الى ان المؤسسة الامنية بذلت جهود عديدة وحققت الكثير في بيت لحم من خلال التعاون والعمل المشترك وهي قادرة على تحقيق المزيد من خلال وحدتها وادراكها للواقع مشددا على جاهزيتها لخدمة شعبنا الفلسطينية وقضيته الوطنية كما انها كانت وما زالت وستبقى جاهزة لتعزيز الامن والامان وتحقيق الاستقرار والامن الداخلي.

مدير عام شرطة محافظة بيت لحم العميد طارق الحاج رحب بالوزير هب الريح واثنى على حديث المحافظ حميد والعميد عمر وشدد على جهود وعمل الاجهزة المشترك مشيرا الى جملة انجازات جرى تحقيقها كما اشار الى جملة من المعيقات التي يتوجب العمل عليها في المرحلة المقبلة لتعزيز حالة الاستقرار التي تعايشها بيت لحم.

كما تحدث العقيد محمد زينون مدير جهاز الاستخبارات العسكرية عن جهود المؤسسة الامنية وعمل افرادها بتناغم لخدمة ابناء شعبنا رغم كافة المعيقات مؤكدا على ان ضباط وافراد المؤسسة الامنية يعملون على اسس وطنية تحافظ على الدم والوحدة الفلسطينية رغم كافة المعيقات.

اما مدير الدفاع المدني الفلسطيني فقد تحدث عن جهود جهاز الدفاع المدني مثمنا تعاون مختلف الاجهزة الامنية في اسناده في خدماته الانسانية التي تقدم للمواطنين مشددا على ضرورة العمل لتعزيز جهود الدفاع المدني كما اكد على اسناده لعمل زملاءه في الاجهزة.

وتخللت زيارة الوزير عقد لقاءات بحضور المحافظ حميد باللجنة الامنية في قاعة المحافظة الرسمية كما إجتمع في مقر الاقليم بأمين سر إقليم حركة فتح في المحافظة محمد المصري  واعضاء المجلس الثوري واعضاء الاقليم واعضاء المجلس المركزي والاستشاري والكادر التنظيمي بالمحافظة حيث جرى البحث في تعزيز العلاقة والعمل الوطني لخدمة نضال شعبنا وصولا لاقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف حيث جرى التاكيد على الدور القيادي والحقيقي لحركة فتح.